ميلوسوفيتش وصل إلى لاهاي وكوستونيتشا ينتقد قرار التسليم
آخر تحديث: 2001/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/8 هـ

ميلوسوفيتش وصل إلى لاهاي وكوستونيتشا ينتقد قرار التسليم

الشرطة الهولندية تضع حواجز أمام مدخل السجن المخصص لمحكمة جرائم الحرب في لاهاي

ـــــــــــــــــــــــ
كوستونيتشا: قرار التسليم غير قانوني وغير دستوري
ـــــــــــــــــــــــ

بوش رحب بالقرار وعنان اعتبره انتصارا للعدالة ـــــــــــــــــــــــ

وصل الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش إلى السجن المخصص لمحكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي. في هذه الأثناء وصف الرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستونيتشا قرار الحكومة الصربية بتسليم ميلوسوفيتش بأنه خطوة غير قانونية وغير دستورية في حين لقيت هذه الخطوة ترحيبا غربيا.

ميلوسوفيتش

فقد أفاد مراسل الجزيرة في لاهاي أن ميلوسوفيتش وصل إلى السجن المخصص لمحكمة جرائم الحرب الدولية بمروحية عسكرية هولندية.

وكانت الحكومة الصربية قد اتخذت قرارا بتسليم ميلوسوفيتش في جلسة مجلس الوزراء. وصوت لصالح القرار 14 وزيرا بينما امتنع وزير واحد عن التصويت حسبما جاء في إعلان رئيس الحكومة الصربية زوران جينجيتش.

وذكر رئيس الوزراء الصربي زوران جينجيتش أن تسليم ميلوسوفيتش تم لمصلحة البلاد، مشيرا إلى أن التأخير في تسليم ميلوسوفيتش كان من شأنه أن "يغرق بلدنا في التحقير والإهانة" حسب تعبيره.

ويأتي قرار التسليم رغم أمر من المحكمة الدستورية اليوغسلافية بوقف تنفيذ مرسوم حكومي بخصوص التسليم.

كوستونيتشا
من جانبه هاجم الرئيس اليوغسلافي الإصلاحيين الصرب لتسليمهم ميلوسوفيتش إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي واصفا هذه الخطوة بأنها غير قانونية وغير دستورية. ففي خطاب وجهه كوستونيتشا إلى الأمة قال إن تسليم ميلوسوفبتش إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي خطوة غير دستورية وغير شرعية مشيرا إلى أن قرار الحكومة الصربية يمثل تهديدا جديا للنظام الدستوري للدولة.

وأضاف كوستونيتشا أن "دولة القانون التي هي أحد أهداف الحزب الديمقراطي الصربي لا يمكن بناؤها على ظلم".

وكان مكتب كوستونيتشا قد قال إن الرئيس لم يكن يعلم بقرار تسليم سلفه لمحكمة جرائم الحرب، بل إن ممثل حزب كوستونيتشا وهو الحزب الديمقراطي في الحكومة الصربية عارض قرار التسليم. غير أن مراقبين يقولون إن تسليم ميلوسوفيتش تم أثناء اجتماع مجلس الوزراء، مما يشير إلى أن الحكومة كانت عازمة على تسليمه بأي ثمن.

وتجاهل قرار التسليم أمرا من المحكمة الدستورية اليوغسلافية بوقف تنفيذ مرسوم حكومي يتعلق بالتعاون مع محكمة العدل الدولية إلى حين تحديد ما إذا كان الإجراء متماشيا مع الدستور أم لا. وقال مراسل الجزيرة في بلغراد إن جلسة المناقشات بين القضاة في المحكمة استمرت ثلاث ساعات قبل أن يصوت أربعة من القضاة السبعة لصالح تجميد مرسوم تسليم ميلوسوفيتش.

واعتبر جينجيتش أن قرار المحكمة لاغ ومن شأنه تهديد مصالح البلاد واستقرارها، إذ إن التأخير في تطبيق القرار من شأنه أن يدفع دولا مانحة إلى التراجع عن المشاركة في الاجتماع بمؤتمر الدول المانحة ليوغسلافيا في بروكسل المقرر عقده غدا.

وكان رئيس المحكمة الدستورية ميلوتين سرديتش قد قدم استقالته أمس قبيل شروع المحكمة في نظر القضية. وقال سرديتش "أعتقد أنه من الأفضل ألا أشارك في العمل". ويرى المراقبون أن القرار المفاجئ للحكومة الصربية بتسليم ميلوسوفيتش يرتبط باجتماع الدول المانحة حول يوغسلافيا اليوم الذي يتوقع أن تحصل يوغسلافيا منه على مساعدة قد تصل إلى مليار دولار.

بوش
ردود الفعل
من جانبها رحبت الولايات المتحدة بتسليم ميلوسوفيتش، وأشاد الرئيس الأميركي جورج بوش في بيان أصدره اليوم بقرار التسليم. وقال إنه يمثل رسالة إلى من تسببوا في المأساة في منطقة البلقان.

الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان رحب بالقرار واعتبره انتصارا للعدالة. وقال "سنتذكر في هذا اليوم العدالة وليس الانتقام، إنه انتصار للمسؤولية على الإفلات من العقوبة".

وأعرب عنان عن أمله في أن تشكل هذه الخطوة بداية للتعايش السلمي في يوغسلافيا السابقة.

وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر وصف قرار التسليم بأنه خطوة شجاعة ورسالة مفادها أن هناك مسؤوليات فردية لمن تسببوا في جرائم الحرب.

وفي موسكو قال المسؤول عن لجنة العلاقات الدولية في البرلمان الروسي ديمتري روغوزين إن تسليم ميلوسوفيتش من شأنه أن يبرر الغارات الجوية لحلف شمال الأطلسي على يوغسلافيا عام 1999. وأضاف أن الحلف " عثر أخيرا على تبرير لعدوانه على يوغسلافيا في ربيع عام 1999".

وأكد أن تسليم ميلوسوفيتش يعني ان المجموعة الدولية لا تثق على الإطلاق بالنظام القضائي اليوغسلافي لأن عملية التسليم تمت رغم معارضة المحكمة الدستورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: