فيدل كاسترو
كشف الرئيس الكوبي فيدل كاسترو النقاب عن نيته اختيار شقيقه راؤول لقيادة البلاد من بعده واصفا إياه بأنه يتمتع بالصحة والنفوذ اللازم لإكمال المشوار السياسي.

وقلل كاسترو في مقابلة أجراها مع إحدى الشبكات التلفزيونية الأميركية من الطارئ الصحي الذي ألم به وأفقده الوعي لفترة قصيرة أثناء إلقائه خطابا أمام حشد كبير السبت الماضي. وكان كاسترو قد غاب عن منصة الخطابة لمدة عشر دقائق قبل أن يعود للتحدث من جديد.

واستبعد الرئيس الكوبي, الذي سيبلغ من العمر 75 عاما في أغسطس/ آب القادم, وجود أي مشاكل صحية لديه وأرجع الإغماءة التي تعرض لها إلى وقوفه الطويل في الشمس أثناء إلقائه الخطاب.

وبخصوص مسألة خليفته المحتمل كشف كاسترو عن رغبته بأن يتولى شقيقه الحكم من بعده وقال "راؤول يتمتع بصحة جيدة جدا. بدون شك هو الشخص الأكثر نفوذا في البلاد بعدي. ولديه أفضل خبرة.. ولذلك أعتقد أنه لديه القدرة على خلافتي".

وينظر إلى راؤول الذي يشغل حاليا منصب قائد القوات المسلحة الكوبية على نطاق واسع على أنه الخليفة المحتمل لقيادة البلاد بعد غياب كاسترو الذي يحكم كوبا منذ عام 1959.

المصدر : وكالات