أنصار ميلوسوفيتش يحتجون على قرار تسليمه (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
كوستونيتشا لم يكن يعلم بقرار تسليم ميلوسوفيتش وبوش يرحب بتسليمه
ـــــــــــــــــــــــ

الحكومة الصربية تجاوزت قرار المحكمة الدستورية وسلمت الرئيس اليوغوسلافي السابق قبل انتهاء اجتماع مجلس الوزراء الصربي ـــــــــــــــــــــــ

قال ناطق باسم الحكومة الصربية إن الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش سلم إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي. ويأتي قرار التسليم رغم أمر من المحكمة الدستورية اليوغسلافية بوقف تنفيذ مرسوم حكومي بخصوص التسليم. وقد أعلن متحدث باسم المحكمة في لاهاي أنهم تسلموا ميلوسوفيتش.

ميلوسوفيتش
وكانت إذاعة محلية أفادت بأن ميلوسوفيتش غادر بلغراد متوجها إلى لاهاي إثر قرار من الحكومة الصربية بتسليمه لمحكمة العدل، بيد أن أحد محاميه نفى علمه بعملية التسليم.

وقالت الإذاعة "إن الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش في طريقه إلى لاهاي، وذلك بعد اجتماع عقدته الحكومة الصربية قررت فيه تسليمه إلى محققي المحكمة الدولية".

ووصف رئيس الوزراء الصربي زوران جينجيتش تسليم ميلوسوفيتش بأنه تم لمصلحة البلاد، مشيرا إلى أن التأخير في تسليم ميلوسوفيتش كان من شأنه أن "يغرق بلدنا في التحقير والإهانة" حسب تعبيره.

وقال متحدث باسم محكمة جرائم الحرب إن ممثلي المحكمة تسلموا ميلوسوفيتش من الحكومة الصربية.

كوستونيتشا
في هذه الأثناء قال مكتب الرئيس اليوغوسلافي فويتسلاف كوستونيتشا إن الرئيس لم يكن يعلم بقرار تسليم سلفه لمحكمة جرائم الحرب، بل إن ممثل حزب كوستونيتشا وهو الحزب الديمقراطي في الحكومة الصربية عارض قرار التسليم، غير أن مراقبين يقولون إن تسليم ميلوسوفيتش تم أثناء اجتماع مجلس الوزراء، مما يشير إلى أن الحكومة كانت عازمة على تسليمه بأي ثمن.

من جانبها رحبت الولايات المتحدة بتسليم ميلوسوفيتش، وحيا الرئيس الأميركي جورج بوش في بيان أصدره اليوم قرار التسليم.

وتجاهل قرار التسليم أمرا من المحكمة الدستورية اليوغسلافية بوقف تنفيذ مرسوم حكومي يتعلق بالتعاون مع محكمة العدل الدولية إلى حين تحديد ما إذا كان الإجراء متماشيا مع الدستور أم لا. وقال مراسل الجزيرة في بلغراد إن جلسة المناقشات بين القضاة في المحكمة استمرت ثلاث ساعات قبل أن يصوت أربعة من القضاة السبعة لصالح تجميد مرسوم تسليم ميلوسوفيتش.

واعتبر جينجيتش قرار المحكمة لاغ ومن شأنه تهديد مصالح البلاد واستقرارها، إذ أن التأخير في تطبيق القرار من شأنه أن يدفع دولا مانحة على التراجع عن المشاركة في الاجتماع بمؤتمر الدول المانحة ليوغوسلافيا في بروكسل والمقرر عقده غدا.

وكان رئيس المحكمة الدستورية ميلوتين سرديتش قد قدم استقالته اليوم قبيل شروع المحكمة في نظر القضية. وقال سرديتش "أعتقد أنه من الأفضل ألا أشارك في العمل". ويرى المراقبون أن القرار المفاجئ للحكومة الصربية بتسليم ميلوسوفيتش يرتبط باجتماع الدول المانحة حول يوغسلافيا غدا الذي يتوقع أن تحصل يوغسلافيا منه على مساعدة قد تصل إلى مليار دولار.

يذكر أن محكمة العدل الدولية اتهمت ميلوسوفيتش بارتكاب جرائم حرب في كوسوفو. وباشرت الحكومة اليوغسلافية الاثنين في إجراءات تهدف إلى نقل ميلوسوفيتش إلى مقر المحكمة في لاهاي وذلك في أعقاب إصدارها مرسوما يوم 23 يونيو/ حزيران الجاري يقضي بالتعاون رسميا مع المحكمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات