الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع على الطلاب (أرشيف)
أعلنت حكومة بابوا غينيا الجديدة فرض حظر التجول في العاصمة اعتبارا من اليوم بعد مقتل ثلاثة على الأقل في احتجاجات معارضة للإصلاحات الاقتصادية التي أوصى بها صندوق النقد الدولي، في حين دعت أستراليا إلى الاستمرار في تلك الإصلاحات.

وقال رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة ميكيري موروتا إن حظر التجول سيظل ساريا حتى العاشر من يوليو/ تموز المقبل وإن الهدف منه هو مساعدة الشرطة على استعادة النظام بعد أحداث عنف شهدتها البلاد أمس وسط احتجاجات على إصلاحات اقتصادية يدعمها صندوق النقد الدولي.

وحاول حشد من الطلاب يقدر عدده بألف طالب التوجه إلى المستشفى العام اليوم على أمل الحصول على جثث ثلاثة من زملائهم الذين قتلوا على يد الشرطة أمس والسير بها إلى مبنى البرلمان مطالبين باستقالة الحكومة.

وكانت أحداث العنف قد تفاقمت أمس عندما حاولت الشرطة تفرقة حشد من مئات الطلبة الذين يحتجون على إصلاحات اقتصادية. في حين تجمع حشد سلمي آخر اليوم خارج الثكنات العسكرية الرئيسية في محاولة على ما يبدو من جانب الطلاب لإقناع الجنود بالانضمام لهم.

وشهدت بابوا غينيا الجديدة ستة أيام من الاحتجاجات السلمية قام بها طلبة معارضون للإصلاحات الاقتصادية التي تتضمن بيع مشروعات مملوكة للدولة. ويقول المعارضون لهذه السياسات إنها تتيح المجال للشركات الأجنبية للسيطرة على اقتصاد البلاد.

وفي هذه الأثناء ناشدت أستراليا حكومة بابوا غينيا الجديدة المضي في سياسات الإصلاح الاقتصادية. وخاطب وزير الخارجية الأسترالي أليكسندر داونر أعضاء البرلمان في بلاده قائلا إن النكوص عن هذه الإصلاحات سيتسبب بكارثة للشعب هناك.

ولا تحظى الحكومة بأي شعبية نتيجة السياسات القاسية التي تهدف إلى إدخال إصلاحات على الاقتصاد الذي تدهور بشكل كبير نتيجة الفساد وسوء الإدارة.

المصدر : وكالات