مشرف يؤدي اليمين رئيسا لباكستان (أرشيف)
أعلن تحالف أحزاب المعارضة الباكستانية البارزة عن مقاطعتها للقاء استشاري دعا إليه الرئيس الباكستاني برويز مشرف لمناقشة محادثات القمة مع الهند يعقد في العاصمة نيودلهي الشهر المقبل بشأن قضية كشمير.

وبرر التحالف من أجل إعادة الديمقراطية، -وهو تحالف المعارضة الرئيسي في البلاد ويتكون من 16 حزبا- موقفه هذا بأنه يأتي احتجاجا على تنصيب مشرف نفسه رئيسا للبلاد، وقال "إنه لا يعارض عقد القمة الباكستانية الهندية لكنه يرفض أن تكون بحضور الحاكم العسكري مشرف".

وقال التحالف في بيان له عقب اجتماع عقده بمدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب "إن مشرف لا يملك أي تخويل من شعب باكستان بإجراء مباحثات مع الهند بشأن قضية كشمير المتنازع عليها".

وكانت أحزاب المعارضة الباكستانية قد أدانت الخطوة التي أقدم عليها الجنرال مشرف في 20 من الشهر الحالي بتنصيب نفسه رئيسا للبلاد، ووصفتها بأنها تفتقد إلى أي سند دستوري وقانوني وأخلاقي.

الرئيس مشرف
ويذكر أن مصادر حكومية باكستانية قالت إن مشرف يأمل من تنصيب نفسه رئيسا للبلاد تعزيز موقفه في المفاوضات قبل توجهه إلى الهند للمشاركة في القمة المزمع عقدها في 14 يوليو/ تموز المقبل.

وسيكون اجتماع مشرف مع رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي أول لقاء على هذا المستوى بين مسؤولي البلدين منذ عامين، ولم يستبعد مشرف أن تمارس حكومته نفوذها على المقاتلين الكشميريين في حال تحقق تقدم في المحادثات.

المصدر : وكالات