جزر سبراتلي المتنازع عليها
أعلنت الفلبين أنها تحقق في تقارير تحدثت عن تعزيز الصين لوجودها العسكري في منطقة بحر الصين الجنوبي، في حين نفت السفارة الصينية في العاصمة مانيلا علمها بإدخال بكين 12 سفينة حربية قرب جزر سبراتلي المتنازع عليها بين دول المنطقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفلبينية إن طلبا بالتحقق من هذه التقارير تم تقديمه إلى وزارة الدفاع، وإذا ما تبينت صحة المعلومات التي تتحدث عن بناء للقوة البحرية الصينية في المنطقة فإن هذا سيكون مدعاة للقلق بالطبع.

وأضاف المتحدث أن بلاده دعت باستمرار إلى إجراءات لبناء الثقة بين كل الأطراف الذين يدعون ملكيتهم للجزر. وأوضح أن هذه الإجراءات تدعو إلى حل كل الأمور سلميا والامتناع عن أي إجراء قد يفسر بأنه ينطوي على استفزاز الآخرين.

ونفى قائد القوات المسلحة الفلبينية الجنرال دايوميدو فيلانويفا اطلاعه على تقرير صحيفة واشنطن تايمز، ولكنه أقر بعلم بلاده بوجود أسطول صيد بحري صيني دائم في المنطقة. وقال "هناك دائما حضور صيني في سبراتلي وهو موجود في أماكن محددة في الجزر، كما أننا نراقب ذلك الحضور باستمرار". ولكنه رفض الإدلاء بتفاصيل أكثر عن هذا الموضوع.


تتنازع
على ملكية
جزر سبراتلي
كل من الفلبين وتايوان وفيتنام وماليزيا وسلطنة بروناي والصين
وكانت الصحيفة الأميركية قد نقلت عن مسؤولين في المخابرات الأميركية القول إن الصين قد أدخلت أكثر من 12 سفينة -بينها عدد من المدمرات- إلى منطقة قريبة من جزر سبراتلي المتنازع عليها.

وأفاد تقرير الصحيفة بأن الصين قد أرسلت عددا من السفن في مايو/ آيار الماضي إلى منطقة سكاربورو المتنازع عليها بين بكين ومانيلا والتي تبعد مسافة 120 ميلا بحريا إلى الغرب من جزيرة لوزون الفلبينية.

وكان البلدان قد توصلا في أبريل/ نيسان الماضي إلى تفاهم يقوم على أساس وقف أي خطوات من شأنها تعقيد الوضع في المنطقة. وتتنازع الصين وتايوان وفيتنام وماليزيا وسلطنة بروناي والفلبين بشأن ادعاء الملكية على مجموعة جزر سبراتلي الغنية بالثروة النفطية.

وفي في مانيلا نفت السفارة الصينية علمها بأي حشود بحرية صينية في منطقة جزر سبراتلي. وقالت المتحدثة باسم السفارة إن المسؤولين الصينيين هناك اطلعوا على التقرير من الصحف الفلبينية وإنهم يجرون الاتصالات اللازمة للتحقق من الموضوع.

المصدر : وكالات