ارتفاع حصيلة زلزال بيرو إلى 97 قتيلا
آخر تحديث: 2001/6/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/5 هـ

ارتفاع حصيلة زلزال بيرو إلى 97 قتيلا

بيروفية تنام بجانب منزلها الذي دمره الزلزال

أعلن مركز مراقبة الزلازل في بيرو أن هزة أرضية بقوة 5.7 درجات على مقياس ريختر ضربت جنوب البلاد. في غضون ذلك ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب جنوب البلاد يوم السبت الماضي وبلغت قوته 7.9 درجات إلى 97 شخصا وأكثر من ألف جريح ودمر نحو 40 ألف منزل.

وقال متحدث باسم المركز إن الهزة الأرضية الجديدة تمثل تابعا للزلزال العنيف الذي استمر لما يقارب الدقيقة وأدى إلى أضرار بشرية ومادية كبيرة. ويتوقع حدوث هزات أخرى ربما تكون أكثر شدة.

وذكرت إدارة الدفاع المدني أن عدد قتلى الزلزال ارتفع إلى 97 قتيلا فضلا عن تشريد أكثر من 46 ألف شخص. وقال متحدث باسم الدفاع المدني "عدد القتلى أخذ في الارتفاع لأننا نتلقى تقارير من مناطق معزولة".

ومن ناحية أخرى ذكر المرصد الجيولوجي الأميركي أن قوة الزلزال الذي سوى بالأرض قرى بأكملها من جبال الإنديز حتى ساحل المحيط الهادي بلغت 8.1 درجات على مقياس ريختر بدلا من تقدير سابق بلغ 7.9.

الزلزال شرد آلاف الأسر في بيرو

وأعلن رئيس بيرو المؤقت فالنتين بانياغوا حالة الطوارئ في المنطقة التي دمرها الزلزال، بعد أن زار عدة بلدات بينها موكيوغوا الواقعة على بعد 1400 كلم جنوبي ليما، وقال إن الوضع مأسوي للغاية.

وتعهد بانياغوا بأن تقدم الحكومة كل مساعدة ممكنة للمتضررين وتخصيص موارد مالية لإصلاح الأضرار التي لحقت بالمنازل. إلا أن الموارد الضعيفة في هذه الدولة الفقيرة تعرقل جهود الإغاثة.

وزار الرئيس المنتخب أليخاندرو توليدو المقرر أن يتولى السلطة في نهاية الشهر المقبل بلدة أريكيوبا وبلدات أخرى الأحد الماضي قبل مغادرته البلاد متجها إلى الولايات المتحدة. وقال إنه سيطلب مساعدة دولية لضحايا الزلزال.

وأعلنت الولايات المتحدة تقديم معونة بقيمة 100 ألف دولار لحكومة ليما التي أعلنت حالة الطوارئ تستخدم في توفير الماء والمساكن المؤقتة للمتضررين. ويحاول بعض هؤلاء إعادة بناء مساكنهم لكن عدم توفر المواد يمثل مشكلة لهم.

الجيش البروفي يشارك في رفع أنقاض المباني المدمرة

وقد واصلت فرق الإنقاذ عملية البحث في أنقاض المباني المنهارة عن نحو 53 شخصا مفقودين في المناطق التي ضربها الزلزال الذي يعد ثاني أسوأ زلزال تعرفه بيرو منذ عام 1970. وأوضح مسؤول في الصليب الأحمر في بلدة أريكيوبا التي تضررت بشدة "نخطط للذهاب والبحث عن المفقودين، إلا أننا نفتقر إلى المال والوقود اللازمين للرحلة".

وتقول السلطات إن الصخور المتساقطة تعوق عمليات إنقاذ وإغاثة المنكوبين الذين يقيمون في العراء، في حين يخشى من وقوع مزيد من الهزات الأرضية مما قد يؤدي إلى إنهيار المباني المتصدعة ومعظمها أثرية وضاربة في القدم.

وكان المعهد الجيوفيزيائي في بيرو قد أعلن أن مركز الزلزال يبعد 51 كلم شمال غرب بلدة أوكونا في جنوب البلاد، مشيرا إلى أن الزلزال وقع على ساحل بيرو المطل على المحيط الهادي على بعد نحو 600 كلم جنوب شرق البلاد.

المصدر : وكالات