بدأ أعضاء مجلس الرئاسة الثلاثي في جمهورية البوسنة والهرسك الذي يضم المسلمين والكروات والصرب مشاورات مع الأحزاب السياسية لاختيار خليفة لرئيس الوزراء المستقيل بوزيدار ماتيتش الذي يتنتمي إلى الكروات. وقد استقال ماتيتش بعد أن فشل البرلمان في المصادقة على مشروع قانون انتخابي أساسي يوم الجمعة الماضي.

وطلب جوزو كريزانوفيتش الذي يتولى الدورة الرئاسية الحالية في المجلس الرئاسي البوسني في رسالة إلى رئيس الوزراء المستقيل البقاء في منصبه إلى حين اختيار خليفة له ووزير للمالية. وأوضح كريزانوفيتش أنه سيحاول الإسراع في عملية اختيار البديل.

وطبقا لقانون رئاسة الوزراء في البوسنة -الذي يقضي بتناوب الأعراق الثلاثة المسلمين والكروات والصرب على رئاسة المجلس كل ثمانية أشهر- فإن مسلما سيخلف ماتيتش الذي لم يستمر في منصبه أكثر من أربعة أشهر.

وقال العضو المسلم في المجلس الرئاسي بيريز بيلكيتش في حديث للإذاعة الرسمية إنه لم يتم طرح أي اسم حتى الآن من قبل التحالف الحاكم الذي يضم عشرة أحزاب بقيادة الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي يتزعمه ماتيتش.

وكان القانون الانتخابي الذي لم يصادق عليه البرلمان سيضمن للبوسنة الحق في إدارة انتخاباتها بنفسها، وهو يعتبر حاسما لدخول البوسنة إلى مجلس أوروبا -الذي يضم 43 دولة- والذي يعزز حقوق الإنسان والديمقراطية في أوروبا، إذ إن مجلس أوروبا أكد أنه سيعترف بالبوسنة عضوا هذا العام حال المصادقة على القانون.

وقد طالب ولفغانج بيتريتسش المسؤول الأعلى لمراقبة السلام في البوسنة من اللجنة السياسية لمجلس أوروبا إعطاء البوسنة فرصة أخرى للمصادقة على القانون قبل أن يصدر قراره النهائي في عضوية سراييفو بالمجلس.

المصدر : رويترز