سولانا يعلن التوصل إلى وقف إطلاق النار بمقدونيا
آخر تحديث: 2001/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/3 هـ

سولانا يعلن التوصل إلى وقف إطلاق النار بمقدونيا

أفراد من الشرطة المقدونية ينتشرون في أحد الشوارع القريبة من مدخل بلدة أراتشينوفو شرقي العاصمة سكوبيا

ـــــــــــــــــــــــ
سولانا يشدد على ضورةر استمرار الحوار السياسي لحل الأزمة ـــــــــــــــــــــــ
المقاتلون الألبان مستعدون لتسليم أسلحتهم للأطلسي مقابل استمرار المفاوضات
ـــــــــــــــــــــــ

أعلن منسق الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا اليوم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في أراتشينوفو القريبة من سكوبيا بعدما تعرضت لقصف مستمر من الجيش المقدوني خلال الأيام الثلاثة الماضية.

خافيير سولانا
وأبلغ سولانا الصحفيين في العاصمة المقدونية سكوبيا بعد محادثات مكثفة مع زعماء سياسيين من الجانبين أنه يأمل أن يمتد وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه إلى بقية أنحاء البلاد، مشددا على ضرورة استمرار الحوار السياسي لحل الأزمة.

وقال مصدر دبلوماسي لم يكشف عن هويته إن وقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ اعتبارا من الساعة الثانية عشر ظهرا بتوقيت غرينيتش، وسيتولى مراقبون دوليون الإشراف على مدى الالتزام بذلك في المنطقة العازلة بين الطرفين المتنازعين.

وفي السياق نفسه أكد زعيم المقاتلين الألبان في البلدة القائد هوكسا أنه تلقى أوامر من مقر قيادة جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا تقضي باحترام اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه ظهر اليوم.

وقال إنه سيحترم الأوامر الصادرة من قيادته الميدانية، وإن وفدا من حلف شمال الأطلسي "الناتو" سيلتقي الزعماء السياسيين الألبان لمتابعة تنفيذ هذا الاتفاق.

وكان الناتو قد تعهد بالمساعدة في جمع أسلحة المقاتلين الألبان فور التوصل إلى اتفاق سياسي ينهي القتال في البلاد.

الدخان يتصاعد من منزل في أراتشينوفو إثر القصف المقدوني
وأكد هوكسا أن رجاله لن يتخلوا عن أسلحتهم، لكنه قال إنه سمع عن وجود خطة مقترحة تقضي بانسحاب مقاتليه إلى قرية ماتيتش الواقعة على التلال المطلة على بلدة أراتشينوفو، في حين ينسحب الجيش المقدوني من البلدة. وأوضح أن قوة دولية سترسل بعد ذلك إلى البلدة لمراقبة وقف إطلاق النار، من دون أن يخوض في المزيد من التفاصيل.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات قليلة من شن الجيش المقدوني هجوما مكثفا بالمدفعية والدبابات على مواقع المقاتلين الألبان في بلدة أراتشينوفو. وتصاعدت سحب الدخان الكثيف من البلدة في الوقت الذي اشتعلت فيه النيران في معظم مبانيها.

وقالت الأنباء إن دبابات الجيش المقدوني بدأت في التحرك تجاه أراتشينوفو واتخذ بعضها مواقع إستراتيجية مهمة في المرتفعات المحيطة بالبلدة. وأكد شهود عيان أن عمليات القصف تتم أحيانا بمقاتلات سوخوي 25 ومروحيات لدعم المدفعية والدبابات. كما تبادلت القوات المقدونية إطلاق النار داخل البلدة مع مجموعة من المقاتلين الألبان.

اللاجئون الألبان يواصلون فرارهم من مناطق القتال (أرشيف)
وكانت القوات المقدونية أعلنت أمس استعادة السيطرة على أجزاء من بلدة أراتشينوفو القريبة من العاصمة سكوبيا من يد المقاتلين الألبان، لكن المقاتلين نفوا دخول الجيش إلى البلدة.

وقال مراسل للجزيرة في سكوبيا إن المقاتلين الألبان أبدوا استعدادهم لتسليم أسلحتهم إلى ممثلين عن حلف شمال الأطلسي مشيرا إلى أن المقاتلين ثبت لهم بأنه غير ممكن أن يقاوموا الزحف الحكومي القوي. ويعد هذا مكسبا للمقاتلين لأن التسليم لن يتم للحكومة المقدونية.

واضاف أن قادة الألبان أبدوا استعدادهم مقابل استمرار المفاوضات السياسية مع الحكومة المقدونية.

وقد أدى اندلاع المعارك إلى تدفق المزيد من اللاجئين، حيث عبر نحو ألفي لاجئ ألباني إلى كوسوفو فارين من مناطقهم التي اندلعت فيها المعارك. ويقول الصليب الأحمر الدولي إن نحو 50 ألف لاجئ هربوا من مناطقهم منذ اندلاع المعارك بين الجيش المقدوني والمقاتلين الألبان في فبراير/ شباط الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات