أعمال عنف محدودة تشوب الانتخابات العامة بألبانيا
آخر تحديث: 2001/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/3 هـ

أعمال عنف محدودة تشوب الانتخابات العامة بألبانيا

الناخبون الألبان يدلون بأصواتهم
بدأ الألبان الإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات عامة تجرى في البلاد منذ أن غرقت في فوضى عام 1997 بعد انهيار شركات توظيف أموال. وتعهد رئيس الوزراء الاشتراكي إلير ميتا وهو يدلي بصوته في العاصمة تيرانا بأن يؤسس ألبانيا جديدة.

ويشارك في الانتخابات 1114 مرشحا من 38 حزبا، وقد فتحت اللجان الانتخابية أبوابها الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي ومن المقرر أن تغلق الساعة السادسة مساء اليوم، على أن تظهر النتائج الأولية في منتصف الليل.

وقد شابت أعمال عنف محدودة الساعات الأولى من التصويت، وقالت وزارة الأمن العام إن مسلحا أطلق النيران على اثنين من المسؤولين الانتخابيين بعد خلاف معهما في لجنة انتخابية بالعاصمة تيرانا. ولم يصب أي منهما بإصابات بالغة.

وفي قرية ليكبيباي بشمال البلاد على بعد نحو 200 كلم من تيرانا هاجم مسلحون لجنة انتخابية وأشعلوا النيران في أوراق الاقتراع.

عجوز ألبانية تدلي بصوتها في أحد المراكز
ولم تقع حوادث أخرى كبيرة في الوقت الذي تدفق فيه الناخبون على 4735 لجنة انتخابية في شتى أنحاء البلاد التي يقطنها 3.5 ملايين نسمة. ويحق لنحو 2.5 مليون ناخب الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي يراقبها نحو 250 مراقبا غربيا.

وكانت الحملة الانتخابية هادئة على عكس انتخابات عام 1997 عندما أعادت قوات حفظ السلام بقيادة إيطاليا النظام للبلاد بعد شهور من الفوضى بدأت إثر انهيار شركات توظيف أموال.

وقد أشادت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بحكومة رئيس الوزراء إلير ميتا لموقفها المعتدل تجاه مقدونيا وكوسوفو المجاورتين.

المصدر : وكالات