بريطانيا ترسل قوات إضافية لاحتواء العنف بإيرلندا
آخر تحديث: 2001/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/1 هـ

بريطانيا ترسل قوات إضافية لاحتواء العنف بإيرلندا

وجود أمني مكثف في شوارع بلفاست
قررت الحكومة البريطانية إرسال كتيبة جديدة من 1600جندي بريطاني إلى إيرلندا الشمالية لدعم قوات الشرطة مع اقتراب تنظيم المسيرات البروتستانتية التي تنظمها جماعة "أورانج" في الثامن من يوليو/ تموز المقبل.

وذكر مصدر عسكري بريطاني أن انتشار الجنود البريطانيين الذي بدأ مؤخرا سيستكمل في غضون الأسبوع المقبل. وسيؤمن لقائد القوات المسلحة في إيرلندا الشمالية إليستر إيروين بعد بضعة أيام قوة من حوالى 15 ألف عنصر لمساعدة الشرطة والاستعداد لمواجهة أعمال العنف.

ومنذ ثلاثة أعوام تمنع السلطات أعضاء جماعة أورانج البروتستانتية من تنظيم مسيرة تعبر حي غارفاغي رود الكاثوليكي في بورتادوان، وتثير مثل هذه التظاهرات الغضب في المعاقل الموالية للملكية البريطانية بإيرلندا الشمالية.

وفي نفس السياق ساد هدوء مشوب بالحذر أحياء بلفاست الشعبية بعد أعمال عنف وتظاهرات استمرت ثلاثة أيام. وفرضت الشرطة إجراءات أمنية مشددة في المناطق التى تضم مزيجا من معاقل الكاثوليك والبروتستانت. وتوقعت مصادر الشرطة رغم ذلك وقوع أعمال عنف محدودة ومتفرقة قد تقتصر فقط على إلقاء الحجارة على رجال الشرطة.

وكان أكثر من 60 شرطيا أصيبوا بجروح عند محاولتهم الفصل في مواجهات بين المجموعات المتنازعة من الشبان الكاثوليك والبروتستانت بسبب االخلاف على إمكانية وصول العائلات إلى مدرسة كاثوليكية في حي أردوين، وامتدت المصادمات إلى كافة الأحياء الشعبية في شمال بلفاست وغربها. وأطلق الشبان أعيرة نارية وألقوا قنابل حارقة وحجارة على رجال الشرطة.

ديفد ترمبل
فشل المحادثات
في غضون ذلك انتهت محادثات السلام التي بدأت أمس في بلفاست بين بريطانيا وإيرلندا وكبار النواب في إيرلندا الشمالية بالفشل. وأعرب الوزير الأول في إيرلندا الشمالية وزعيم حزب أولستر الوحدوي ديفد ترمبل عن تشاؤمه تجاه الموقف الحالي، وهدد بالاستقالة من منصبه إذا لم يحدث أي تقدم في محادثات نزع سلاح الجيش الجمهوري الإيرلندي بحلول شهر يوليو/ تموز المقبل.

وقال ترمبل "للأسف ليس هناك أي مؤشر لحدوث تقدم، وحسب تقديراتنا سيمضي وقت قبل أن يبدأ الجمهوريون في الرد على الضغط الواضح جدا الذي يتعرضون له".

وجاءت تصريحات ترمبل قبل ساعات من بدء أعمال المؤتمر السنوي العام لحزب أولستر الوحدوي. وتوقع المراقبون تعرض ترمبل لهجوم شديد في المؤتمر إثر تعثر عملية السلام بإيرلندا. وقالت الأنباء إن بعض قيادات حزب أولستر تسعى لتنحية زعيم الحزب عن منصبه، إلا أن المراقبين استبعدوا نجاح هذه المحاولات.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: