قوات سودانية (أرشيف)
قال مسؤول سوداني إن القوات السودانية تمكنت من تحرير 24 رهينا أوغنديا من أيدي جيش الرب الأوغندي المعارض المتمركز في جنوب السودان، غير أن أحد الرهائن أصيب بجروح نتيجة إطلاق أحد المتمردين الأوغنديين النار عليه.

وقال المسؤول الذي يعمل في مجال المنظمات الإنسانية ورفض الكشف عن اسمه إن الجريح البالغ من العمر 22 عاما أصيب برصاصة أثناء محاولته الهرب مع آخرين واللجوء إلى قوات من الجيش السوداني.

وأضاف أن الرهائن المحررين يعيشون الآن في معسكر خارج العاصمة السودانية الخرطوم، وهم عشرة رجال وتسع نساء وخمسة أطفال.

وأوضح أيضا أن 33 من الرهائن الأوغنديين المحررين سيعادون إلى بلادهم جوا في غضون الأيام القليلة المقبلة من بينهم الشاب المصاب، مشيرا إلى أن عمليات التجميع والإعادة تتم بالتعاون مع اليونيسيف والمنظمات الدولية الأخرى.

وذكر الجيش الأوغندي في العشرين من الشهر الحالي أن سبعة جنود سودانيين، وعددا من الرهائن الفارين من أيدي مسلحي جيش الرب قتلوا في اشتباكات وقعت في الثامن عشر من يونيو/ حزيران الحالي بين جنود سودانيين ومسلحين تابعين لجيش الرب الأوغندي.

وكان هؤلاء الرهائن قد فروا مع آخرين من معسكرات تابعة لجيش الرب واحتموا بقاعدة عسكرية تابعة للجيش السوداني. وقام المتمردون الأوغنديون بعمل كمين لجنود سودانيين يرافقون الرهائن الفارين.

يشار إلى أن عمليات الإعادة تتم في إطار اتفاق وقعته الخرطوم وكمبالا عام 1999 يقضي بإعادة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها، وبمقتضى ذلك الاتفاق تقوم الحكومة السودانية بإعادة كل السجناء الأوغنديين الواقعين تحت قبضة جيش الرب التي تزعم كمبالا أنه يتلقى الدعم من حكومة الخرطوم.

كما تتخلى أوغندا عن فتح أراضيها لقوات الجيش الشعبي لتحرير السودان حركة التمرد الجنوبية الرئيسية ودعمها.

وتقول السلطات الأوغندية إن جيش الرب الذي بدأ تمرده على كمبالا عام 1988 اختطف نحو عشرة آلاف طفل منذ عام 1995.

المصدر : الفرنسية