البابا يبدأ زيارة مثيرة للجدل إلى أوكرانيا
آخر تحديث: 2001/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/2 هـ

البابا يبدأ زيارة مثيرة للجدل إلى أوكرانيا

الرئيس الأوكراني يستقبل البابا
بدأ البابا يوحنا بولص الثاني زيارة مثيرة للجدل إلى أوكرانيا تستغرق خمسة أيام وهي الرحلة الرابعة والتسعين التي يقوم بها البابا إلى خارج إيطاليا منذ انتخابه رئيسا للكنيسة الكاثوليكية.

وكان في استقبال البابا لدى وصوله إلى كييف الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما وعدد من القساوسة الأرثوذكس والراهبات وأتباع الطائفة الأرثوذكسية.

ووصفت الفاتيكان رحلة البابا إلى أوكرانيا بأنها ستكون مهمة سلام ومصالحة، وأنه يأمل بأن تمهد له الطريق لزيارة روسيا التي تهيمن عليها الطائفة الأرثوذكسية والتي تتهم البابا -رأس الكنيسة الرومانية الكاثوليكية- بتحويل مزيد من أبناء الكنيسة الأرثوذكسية إلى الكاثوليكية وتقسيم فروع المسيحية الرئيسية منذ ما يقارب الألف عام.

واستبق بطريرك موسكو وعموم روسيا ألكسي الثاني زيارة البابا إلى أوكرانيا بالتحذير من أنها ستجعل العلاقات بين الطوائف في أوكرانيا أكثر صعوبة وأنها تشكل "تحديا من قبل الكنيسة الكاثوليكية في روما".


ألكسي الثاني

زيارة البابا لن تحمل كما يتوقع بعض التهدئة في العلاقات بين مختلف الطوائف في أوكرانيا، وإنما على العكس ستزيد من توترها.

وقال البطريرك ألكسي الثاني لدى مغادرته موسكو متوجها إلى روسيا البيضاء إن زيارة البابا لن تحمل كما يتوقع "بعض التهدئة" في العلاقات بين مختلف الطوائف في أوكرانيا، وإنما على العكس ستزيد من توترها.

وكان ألكسي الثاني أعلن مؤخرا أن البابا يوحنا بولص الثاني لن يستطيع إجراء أي لقاء مع مسؤولين أرثوذكس، واعتبر أن أي اتصال مع زعماء الطوائف الأرثوذكسية التي قطعت علاقاتها مع موسكو سيعتبر بمثابة خطوة عدائية.

ومن المقرر أن يلتقي البابا ممثلين عن مختلف الطوائف الدينية في أوكرانيا، لكن سيتغيب عن اللقاء ممثل الطائفة الأرثوذكسية الموالية لبطريركية موسكو.

ومنذ التسعينيات ينقسم الأرثوذكس الذين يشكلون الغالبية في أوكرانيا إلى طائفة بقيت موالية لسلطة ألكسي الثاني، وإلى كنيستين أخريين إحداها تابعة لبطريركية كييف. وقد وقعت كنيستان أرثوذكسيتان منشقتان في أوكرانيا أمس على بروتوكول اتفاق لتوحيدهما.

المصدر : وكالات