منظمات إغاثة دولية تشيد مخيمات لإيواء النازحين الأفغان
آخر تحديث: 2001/6/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/1 هـ

منظمات إغاثة دولية تشيد مخيمات لإيواء النازحين الأفغان

أفغان في هرات ينتظرون المساعدة (أرشيف)
قالت الأمم المتحدة إن المنظمات الإنسانية العاملة في أفغانستان استجابت للأزمة الإنسانية الحرجة في شمال البلاد بإقامة معسكرات ضخمة لإيواء ضحايا الحرب والفقر والجفاف بعد تزايد أعداد النازحين الفارين من ديارهم.

وذكر بيان للمنظمة الدولية أن نحو 150 ألف شخص يعتقد بأنهم من غير مأوى في المنطقة في الوقت الذي تشير فيه دلائل إلى أن الرقم في تصاعد مستمر. وأضاف البيان أن "منظمات الإغاثة بدأت في مساعدة هذه الأسر الأفغانية في شمالي أفغانستان من أجل الانتقال إلى مخيمات أكثر ملاءمة".

وأوضح البيان أن أول مخيمين يؤويان ما يصل إلى خمسة آلاف نازح سيتم تشييدهما في إقليمي بلخ وبغلان، على أن تتولى المنظمات الإنسانية بصورة جماعية توفير الطعام والماء والخدمات الصحية والاحتياجات التعليمية.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 700 ألف أفغاني غادروا منازلهم في العام الماضي إلى مناطق أخرى داخل البلاد، في حين فر نحو 300 ألف آخرين إلى باكستان المجاورة.


تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 700 ألف أفغاني غادروا منازلهم في العام الماضي إلى مناطق أخرى، في حين فر نحو 300 ألف آخرين إلى باكستان المجاورة
وترفض منظمات الإغاثة في شمالي البلاد حتى الآن تشييد مخيمات كبيرة لإيواء اللاجئين وتشجعهم عوضا عن ذلك على الاندماج في الأسر المقيمة في المناطق التي نزحوا إليها أو إيجاد مساكن متنقلة، بيد أن التدفق المستمر للنازحين جعل هذه الفكرة غير عملية في مواجهة الأزمة.

وتعتبر الأزمة الإنسانية الراهنة الأسوأ في أفغانستان منذ اندلاع الحرب قبل 21 عاما إذ ضرب جفاف شديد البلاد وأثر سلبا في الإنتاج والزراعة.

يذكر أن الأمم المتحدة أعادت العمل في المخابز التي تديرها في أفغانستان بعد إغلاقها إثر خلاف مع حركة طالبان الحاكمة يتعلق بمشاركة النساء في العمل. وطلبت الحركة من المنظمات الإنسانية احترام الخصوصية الثقافية للشعب الأفغاني وتقاليده التي تمنع الاختلاط بين الجنسين.

المصدر : وكالات