مناهضو تطبيق الشريعة يحرقون مساجد ومنازل بنيجيريا
آخر تحديث: 2001/6/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/1 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الفلسطينيون يتوافدون على باب الأسباط قرب الأقصى للاحتفال بنصرهم على إجراءات الاحتلال
آخر تحديث: 2001/6/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/1 هـ

مناهضو تطبيق الشريعة يحرقون مساجد ومنازل بنيجيريا

أحد المساجد بشمال نيجيريا
أحرق مناهضون لتطبيق الشريعة الإسلامية عددا من المساجد ودمروا بعض المنازل في اشتباكات طائفية وقعت بولاية باوتشي شمال نيجيريا. في غضون ذلك حظرت ولاية كانو على النساء ممارسة الألعاب الرياضية والاشتراك في فرق الرقص.

فقد أعلن المتحدث الرسمي باسم حكومة ولاية باوتشي محمد عبد الله أن مسيحيين مناهضين لتطبيق الشريعة الإسلامية التي أقرتها الولاية في وقت سابق من الشهر الحالي، أضرموا النار في عدد من مساجد مدينة تافاوا باليوا ودمروا بعض المساكن فيها.

وأضاف المتحدث أنه لم يسقط أي قتيل جراء هذه الأحداث وعاد الهدوء إلى المدينة في أعقاب انتشار قوات الأمن في شوارعها.

وقال عبد الله إن أعمال العنف بدأت عندما طلب سائق حافلة ركاب فصل الرجال عن النساء داخل مركبته. وبدأ النقاش بين الركاب المسلمين والمسيحيين حول هذا الموضوع ليتحول بعد حين إلى اشتباكات أدت لحرق عدد من المساجد والمنازل.

يشار إلى أن مدينة تافاوا باليوا يعيش فيها عدد كبير من المسيحيين، وشهدت عامي 1985 و1992 اشتباكات طائفية عنيفة راح ضحيتها أكثر من ثلاثة آلاف شخص.

وكانت ولاية باوتشي قد صارت هذا الشهر الولاية النيجيرية رقم 11 التي تعلن تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية فيها منذ عادت نيجيريا إلى الحكم المدني عام 1999 واختارت النظام الفدرالي أسلوبا للحكم.

وقد وقع حاكم الولاية آدمو موازو في فبراير/ شباط الماضي قانونا يحظر بيع المشروبات الكحولية في الولاية وصناعتها.

على صعيد آخر أصدرت حكومة ولاية كانو إحدى ولايات الشمال النيجيري التي طبقت الشريعة الإسلامية أوامر تحظر على النساء المشاركة في فرق الرقص أو الفرق الرياضية.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: