مظاهر الاحتجاج في غوتنبرغ (أرشيف)
أعلنت النمسا اتخاذها لإجراءات احترازية مؤقتة على حدودها مع ألمانيا وإيطاليا بهدف منع دخول المناهضين للعولمة إلى أراضيها مع انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي الذي سيبدأ الشهر القادم في سالزبورغ.

وقالت وزارة الداخلية النمساوية إن عبور الحدود من ألمانيا وإيطاليا سيخضع لإجراءات التفتيش والمراقبة من قبل رجال الشرطة لمدة تسعة أيام تبدأ من الاثنين القادم بهدف منع تكرار ما جرى في قمة الاتحاد الأوروبي في غوتنبرغ بالسويد.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية إن كلا من ألمانيا وإيطاليا أبدتا تفهما للإجراء الذي أقدمت عليه الحكومة النمساوية. وأضاف الناطق أن الإيطاليين يرغبون في رؤية الكيفية التي ستستطيع بها النمسا ضبط الأوضاع فيها، لأن إيطاليا ستستضيف قمة الثمانية الكبار في مدينة جنوا المقررة في يوليو/ تموز القادم.

ومن المتوقع أن تتسبب هذه الخطوة في حدوث اختناق مروري طويل بسبب تقاطع هذا الإجراء مع بدء موسم الإجازات الصيفية. ويأتي معظم هؤلاء من ألمانيا.

ويستعد المناهضون للعولمة في سالزبورغ للقيام باحتجاجات أثناء الاجتماعات التي ستجرى هناك وتضم رؤساء الحكومات وقادة رجال الأعمال من جميع أنحاء أوروبا في الفترة من الأول حتى الثالث من يوليو/ تموز المقبل.

ومن المقرر أن يبحث المنتدى في توسيع عضوية الاتحاد الأوروبي ومناقشة التطورات الاقتصادية في وسط وشرق أوروبا.

وكان المئات من الناشطين الذين يعارضون العولمة قد تظاهروا في مدينة غوتنبرغ السويدية الأسبوع الماضي احتجاجا على الرأسمالية الدولية. ونتج عن تلك المظاهرات إصابة ثلاثة من المحتجين بجروح كما اعتقلت الشرطة أكثر من560 متظاهرا.

المصدر : رويترز