مروحية تقصف مواقع المقاتلين الألبان في أراتشينوفو

قصف الجيش المقدوني مواقع المقاتلين الألبان وانهارت عمليا الهدنة الهشة التى كانت قائمة بين الجانبين. وبدأت القوات المقدونية قصفا جويا ومدفعيا مكثقا لمواقع المقاتلين في بلدة أراتشينوفو قرب العاصمة سكوبيا.

وحلقت مروحيات من طراز إم إي/24 فوق أراتشنيوفو التي تبعد عشرة كيلومترات فقط عن العاصمة سكوبيا وقصفت البلدة. وتصاعدت أعمدة الدخان من البلدة واشتعلت النيران في عدد من المباني.

وقال الناطق باسم الجيش المقدوني بلاغويا ماركوفسكي إن القصف استهدف المواقع الرئيسية للمقاتلين الألبان على مشارف البلدة. وأوضح أن الهجوم يتم بالمدفعية والدبابات والمروحيات. وأشار إلى أن الهجوم يهدف إلى القضاء على مقاتلي جيش التحرير الألباني في أراتشينوفو. وأكد أن العملية سوف تستمر لحين تحقيق هذا الهدف.

حرائق في أراتشينوفو نتيجة القصف
وكان المقاتلون الألبان هددوا باستخدام أراتشينوفو قاعدة لقصف العاصمة المقدونية ومطارها. واستولوا على البلدة في السابع من يونيو/ حزيران الحالي.

ويأتي استنئناف المعارك بعد أن وصلت محادثات السلام بين الأحزاب المقدونية والسلافية إلى طريق مسدود. وفشل الجانبان في الاتفاق على إصلاحات سياسية رغم عرض حلف شمال الأطلسي (الناتو) إرسال قوات إلى مقدونيا للمساعدة في جمع الأسلحة بمجرد التوصل إلى اتفاق سياسي ينهي القتال في البلاد.

وكان المنسق الأعلى للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا اختتم أمس مهمة سلام جديدة في مقدونيا حيث أعرب عن تفاؤله بإمكانية استئناف جهود التفاوض لإنهاء القتال قبل انتهاء مهلة وقف إطلاق النار في 27 يونيو/ حزيران.

كولن باول
أميركا لم تتخذ قرارا
في هذه الأثناء قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن الولايات المتحدة لم تتخذ بعد قرارا بشأن مشاركتها الفعلية في قوة حلف الناتو التي ستكلف نزع أسلحة المقاتلين الألبان في مقدونيا.

وصرح باول للصحفيين في ختام لقاء مع الأمين العام للحلف جورج روبرتسون في واشنطن أمس بأن هناك طرقا مختلفة للمشاركة. وأضاف أن الولايات المتحدة تدعم مفهوم هذه القوة.

وكان باول قد أعلن أمام مجلس الشيوخ الأميركي أن واشنطن قد تدعم القوة عن طريق الجنود الأميركيين الموجودين في كوسوفو. وينتشر نحو 700 جندي أميركي في كوسوفو في عمليات دعم لصالح القوة المتعددة الجنسيات المنتشرة في الإقليم.

وقد أعلن روبرتسون مجددا أن حلف الناتو لن يعطي الضوء الأخضر لعميلة انتشار قواته في مقدونيا إلا إذا توصلت الأحزاب السياسية المقدونية إلى اتفاق، وفي حال احترام وقف دائم لإطلاق النار بين المقاتلين الألبان والقوات الحكومية.

المصدر : وكالات