وولفغانغ شوسيل
حذرت النمسا تركيا من أن حظر حزب الفضيلة الإسلامي المعارض من شأنه أن يلحق الأذى بجهود أنقرة الساعية إلى الانضمام للاتحاد الأوربي، وفي هذه الأثناء استبعد رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد إجراء انتخابات مبكرة على خلفية الوضع الدستوري لحزب الفضيلة، في حين أعلنت المحكمة التركية العليا عن تأجيل حكم في قضية الحزب -كان مقررا صدوره اليوم- إلى يوم غد أو بعد غد.

وقال المستشار النمساوي وولفغانغ شوسيل, الذي يقوم بزيارة الآن لتركيا تستمر يومين, إن الاتحاد الأوروبي لا ينظر بارتياح لقرار إغلاق الحزب.

وحذر شوسيل في مؤتمر صحفي مشترك عقده في ختام مباحثاته مع نظيره التركي بولنت أجاويد من حظر الحزب قائلا "في التعددية الديمقراطية يجب أن يكون هناك حذر شديد إزاء مسألة إغلاق الأحزاب السياسية".

ومن جانبه رد رئيس الوزراء التركي بأن بلاده تعد نفسها لإصلاحات ديمقراطية تسهل عملية دخولها الاتحاد الأوروبي, من بينها تعديلات دستورية تجعل من حظر الأحزاب أكثر صعوبة.

إرجاء الحكم
وفي هذه الأثناء أعلنت المحكمة التركية العليا عن تأجيل الحكم في قضية حزب الفضيلة الذي كان مقررا صدوره اليوم إلى يوم غد أو بعد غد.

وقال نائب رئيس المحكمة هاشك كيليج إنه يرى أن الحكم سيصدر غدا. في وقت قال فيه كبير قضاة المحكمة الدستورية العليا مصطفى بومين إن الحكم سيصدر على الأرجح قبل عطلة نهاية الأسبوع.

بولنت أجاويد
لا انتخابات مبكرة
ومع تنامي احتمالات حظر المحكمة الدستورية للحزب، استبعد أجاويد إجراء انتخابات مبكرة
وقال في اجتماع مع أعضاء حزبه الديمقراطي اليساري "هناك من يتحدثون عن انتخابات في الوقت الراهن. إن إجراء انتخابات في الظروف الحالية مستحيل فالحديث عنها خلق المشاكل وأثار المخاوف. ودعا كل الأحزاب إلى اتخاذ موقف حاسم إزاء القضية.

وكان أجاويد قد صرح أمس بأن إرجاء صدور الحكم سيكون "مفيدا". فتركيا التي تعيش وضعا اقتصاديا مضطربا لا تحتمل إجراء انتخابات في حالة فرض حظر على الحزب وخروج نوابه من البرلمان.

المصدر : وكالات