الشرطة الإندونيسية تفرق احتجاجات الطلبة
تجددت الاحتجاجات على رفع أسعار الوقود في إندونيسيا، وأفادت أنباء بأن الشرطة استخدمت القنابل المسيلة للدموع لتفريق نحو 200 من الطلبة تظاهروا بالقرب من محطة بنزين في الضاحية الشرقية  بالعاصمة الإندونيسية.

وكانت الحكومة في جاكرتا قررت زيادة أسعار الوقود في مطلع الأسبوع بنحو 30% مما تسبب في تفجر مظاهرات متفرقة في عدد من المدن الإندونيسية.

وذكر شهود عيان أن الطلبة المتظاهرين فروا إلى حرم جامعي قريب ليحتموا من الشرطة لدى وصولها إلى المنطقة. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات في صفوف المتظاهرين. وفي مظاهرات سابقة أحرق المحتجون إطارات السيارات.

وكانت زيادات سابقة في أسعار الوقود قد أدت إلى مظاهرات عنيفة في البلاد، ووقع أبرز هذه الاحتجاجات قبل نحو ثلاث سنوات وساعدت في إسقاط الرئيس السابق سوهارتو.

ميغاواتي وواحد
غياب ميغاواتي
من جهة أخرى ستتغيب نائبة الرئيس الإندونيسي ميغاواتي سوكارنو بوتري عن جلسة للحكومة
مما يعمق الفجوة بينها وبين الرئيس عبد الرحمن واحد مع اقتراب إجراءات عزله بسبب تهم بالفساد وعدم الكفاءة.

وقال مسؤولون مقربون من ميغاواتي إنها عادة ما تحضر اجتماعات المجلس الوزاري، لكنها حاليا موجودة خارج العاصمة لحضور مراسم افتتاح إحدى المؤسسات في جاوا الشرقية.

وكانت ميغاواتي قد تغيبت الشهر الماضي عن اجتماعين للحكومة وثلاثة مراسم لأداء اليمين للتعديل الوزاري الجديد، وأشار مسؤولون إلى أن الرئيس واحد لم يستشر ميغاواتي في التعديلات الوزراية التي قررها.

وكان الرئيس واحد ونائبته ميغاواتي قد حضرا أمس مراسم إحياء ذكرى وفاة أبيها أحمد سوكارنو مؤسس إندونيسيا في احتفال أقيم بجاوا الشرقية.

المصدر : وكالات