أوضاع مأساوية للمشردين في أنغولا (أرشيف)
قرر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة استئناف الرحلات الجوية لنقل معونات الإغاثة إلى أنغولا. جاء ذلك بعد تعليق هذه الرحلات لستة أيام إثر تعرض طائرات مهام الإغاثة لهجمات بالصواريخ.

وأصدر برنامج الغذاء العالمي بيانا ناشد فيه كافة الأطراف المتناحرة في أنغولا احترام الدور الإنساني الذي تقوم به منظمات الإغاثة الدولية. وأوضح البيان ضرورة عدم عرقلة هذه المهام مشيرا إلى أن هذه المنظمات تعمل بحياد تام.

وأضاف البيان أن طائرات معونات الإغاثة مميزة بالأبيض لجميع الأطراف كي لا يختلط الأمر وتتعرض لهجمات. وأشار إلى أن هذه الهجمات لا تعرض فقط العاملين في برنامح المساعدات للخطر بل تحرم أيضا الآلاف ممن شردتهم الحرب من هذه المعونات.

ويعتمد سكان معظم المدن الأنغولية على معونات الإغاثة الدولية خاصة مدينة كويتو التي يوفر فيها برنامج الغذاء العالمي الطعام اللازم لحوالي 200 ألف نسمة. وكانت طائرتان تابعتان للبرنامج تعرضتا أوائل الشهر الحالي لهجمات بالصواريخ أثناء طيرانهما في أجواء أنغولا.

يشار إلى أن الحرب التي تخوضها حركة يونيتا المسلحة ضد النظام الحاكم في أنغولا منذ أكثر من ثلاثين عاما أدت إلى تشريد حوالي 2.5 مليون شخص. وتجدد النزاع مؤخرا إثر فشل جهود تطبيق اتفاق السلام الموقع في لوساكا عام 1994 بين الحكومة وحركة يونيتا بزعامة جون سافيمبي.

المصدر : وكالات