دونالد رمسفيلد
بدأت وزارة الدفاع الأميركية في إجراء مراجعة شاملة للإستراتيجية الدفاعية والعسكرية للولايات المتحدة. وذكرت صحيفة واشنطن تايمز اليوم أن وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" قد تتخلى قريبا عن إستراتيجية إعداد قواتها المسلحة لخوض حربين في وقت واحد.

ونسبت الصحيفة إلى مصادر مسؤولة في البنتاغون تأكيدها أن إعداد القوات الأميريكية لخوض حربين في وقت واحد أصبحت غير ملائمة حاليا. وقالت المصادر إن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد يعد حاليا مقترحات لتطوير الإستراتيجيات العسكرية الأميركية. وتوقعت إعلان الملامح الرئيسية للخطة الجديدة الأسبوع القادم.

وأوضحت الصحيفة أن خطة رمسفيلد البديلة ترتكز على إمكانية خوض حرب واحدة وتكليف قوات خاصة بتنفيذ مهام صغيرة محدودة في الوقت نفسه. وأكدت في تقريرها أن جميع خطط خوض حربين أصبحت بالنسبة لكبار مسؤولي البنتاغون جثة هامدة لا يمكن التعامل معها حاليا.

وأضاف التقرير أن القادة العسكريين أعدوا بالفعل خططا بديلة ترتكز على خوض حرب شاملة ضد أي خصم محتمل، وفي الوقت نفسه تنفيذ مهام خاصة لمكافحة ما يسمى بالإرهاب أو تعطيل القدرات العسكرية الرئيسية لخصم آخر.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد زار أمس مقر البنتاغون حيث أطلعه وزير الدفاع على تطورات مشروع تحديث الإستراتيجية العسكرية. وتعهد رمسفيلد بأن خطته تتضمن تطوير القوات المسلحة التي لم تشهد تغييرا جذريا في إستراتيجيتها منذ الحرب الباردة.

المصدر : رويترز