قوات أطلسية إلى مقدونيا والإعلان عن انهيار المحادثات
آخر تحديث: 2001/6/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/29 هـ

قوات أطلسية إلى مقدونيا والإعلان عن انهيار المحادثات

أعلن حلف شمال الأطلسي الناتو استعداده لإرسال قوات إلى مقدونيا لضمان أمن الحدود مع كوسوفو ونزع أسلحة المقاتلين الألبان، وذلك بمجرد التوصل إلى اتفاق سياسي بين الأطراف المتصارعة في مقدونيا. وهو ما بدا بعيد المنال بعد أن أعلن الرئيس المقدوني أن المحادثات السياسية وصلت إلى طريق مسدود محملا الأحزاب الألبانية مسؤولية ذلك.

وجاء في بيان للناتو صدر في أعقاب اجتماع أسبوعي لمجلسه الدائم في بروكسل "إن استجابة الناتو لطلب المساعدة الذي تقدمت به الرئاسة المقدونية تعتمد على نجاح المحادثات الجارية بين قادة الأحزاب السياسية في سكوبيا وعلى وقف العمليات العسكرية بين الجيش المقدوني وجيش التحرير الوطني الألباني".

وأوضح مصدر دبلوماسي أوروبي أن الوحدات اللازمة لهذه المهمة ستتألف من نحو 3 آلاف جندي، وأنها لن تسحب من الوحدات المنتشرة في إطار بعثة الحلف في كوسوفو وإنما ستجري تعبئتها خصيصا، مشيرا إلى أن الانتشار في شمال مقدونيا سيبدأ اعتبارا من بداية تموز/ يوليو إذا ما تم الوفاء بشروط الحلف.

وأضاف المصدر أن هذه القوة الجديدة ستنتشر بشكل خاص في مناطق كومانوفو وتيتوفو بالقرب من كوسوفو على الحدود مع ألبانيا، وأنها لن تذهب إلى هناك للقتال وأكد أن "المهمة ستكون محدودة زمنيا, وسنتصرف بدقة".

ترايكوفسكي
وفي سكوبيا أعلن الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي أن محادثات السلام الرامية إلى إنهاء القتال وصلت إلى طريق مسدود متهما الأحزاب بإفشال المفاوضات بإصرارهم على أن تكون دولة مقدونيا ذات الأعراق المختلفة دولة فيدرالية.

وقال ترايكوفسكي إنه يأسف للقول إن المحادثات قد توقفت عند هذا المستوى بعد أن غير الحزبان الألبانيان الرئيسيان في الحكومة موقفهما من الأزمة بصورة مفاجئة وطالبا بصوت أقوى للألبان في دولة فيدرالية. وأضاف أن الحزبين كانا يلعبان لكسب الوقت على أمل تدخل دولي لدعم مطلبهما "غير الواقعي".

وقد بدأت الأطراف الألبانية والمقدونية يوم الجمعة محادثات حول الإصلاحات التي ينادي بها الألبان ويراها المقدونيون تهديدا لوحدة البلاد وذلك في سبيل إنقاذ البلاد من الأزمة. وجرت هذه المناقشات الساخنة في إطار هدنة هشة في منتصف المواجهات أعلن عنها منتصف الأسبوع الماضي وتم تأجيلها من يوم إلى يوم.

المصدر : وكالات