لقي مدنيان وعدد من المقاتلين في الشيشان مصرعهم في حين شنت السلطات الروسية حملة اعتقالات واسعة في غودرميس غداة الانفجارات التي هزت ثانية كبرى المدن الشيشانية وأسفرت عن مصرع رجل شرطة ومدنيين اثنين.

فقد أعلنت القيادة الروسية في شمال القوقاز أن مجموعة من المقاتلين الشيشان لم تحدد عددها قتلوا في غارة جوية روسية عند نهر آرغون جنوب الشيشان، وذكرت مصادر في وزارة الداخلية في غروزني أن مدنيا قتل إثر انفجار لغم أرضي بالقرب من مدينة شالي 25 كلم جنوب شرق العاصمة الشيشانية، ولقي مدير متجر مصرعه في قرية جيخي (شمال-غرب) عندما فتح ملثمون النار عليه.

وجاءت هذه الأحداث في وقت تشن فيه السلطات الروسية حملة اعتقالات عشوائية في عدد من المدن الرئيسية في الشيشان غداة انفجار ثلاث سيارات ملغومة في غودرميس وأسفرت الحملة عن اعتقال ثمانية أشخاص للاشتباه بصلتهم بالتفجيرات.

وقال النائب العام في الشيشان في تصريحات تلفزيونية إن السيارات الملغومة كانت تقف قرب مبنى المحكمة العليا ومركز للشرطة في غودرميس مقر الإدارة الشيشانية الموالية لموسكو، مضيفا أن رجل شرطة ومدنيين اثنين قتلوا في هذه الانفجارات. كما ذكرت مصادر أمنية أن 16 من رجال الشرطة كانوا من بين المصابين الـ34.

المصدر : وكالات