المتهمان السوداني والهندي (أرشيف)
ذكرت تقارير صحفية أن الاستخبارات الأميركية تعتقد أن المتهم الرئيسي في محاولة تفجير سفارة الولايات المتحدة بالهند شارك في الاعتداء على المدمرة الأميركية كول باليمن, وأنه من الأعوان الرئيسيين للمنشق السعودي أسامة بن لادن.

وذكرت صحيفة "إنديا تايمز" أن أجهزة الاستخبارات الأميركية أبلغت نظيرتها الهندية بأن المواطن اليمني عبد الرحمن الصعفاني غادر بلاده عدة مرات قبل تفجير المدمرة كول في خليج عدن أواخر العام الماضي. وأكدت الصحيفة الهندية أن واشنطن أبلغت نيودلهي برقم جواز السفر اليمني الذي يحمله الصعفاني وأنه من الأعوان الرئيسيين لأسامة بن لادن.

ومازال الصعفاني هاربا حتى الآن بعد أن اعتقلت السلطات الهندية الجمعة الماضي مواطنا سودانيا يشتبه بأنه كان يدبر لاعتداء على سفارة الولايات المتحدة في نيودلهي بتحريض من أسامة بن لادن.

وأعلنت أجهزة الأمن الهندية أن المتهم السوداني ويدعى عبد الرؤوف حواش اعترف بأنه خطط لتنفيذ اعتداء بالمتفجرات مع شريك هندي على السفارة الأميركية. كما اعترف بأنه تم تجنيده في شبكة بن لادن بواسطة اليمني عبد الرحمن الصعفاني بعد وصوله إلى الهند. ويجرى حاليا التحقق من هذه المعلومات.

ولايزال التحقيق مستمرا فيما وصفته الهند بمؤامرة التفجير. كما تم تعزيز الإجراءات الأمنية حول السفارة الأميركية في نيودلهي. وكانت الخارجية الأميركية قللت من أهمية القبض على المواطن السوداني وأكدت أنها لم تتلق معلومات محددة بشأن وجود تهديد لسفارة الولايات المتحدة بالهند.

المصدر : وكالات