إدريس ديبي
بدأ المجلس الدستوري في تشاد دراسة طعن جماعي من مرشحي المعارضة الستة في انتخابات الرئاسة التي فاز فيها الرئيس إدريس ديبي مؤخرا. وأوضح المجلس أن المرشحين يطالبون بإلغاء العملية الانتخابية التي تمت في العشرين من الشهر الماضي.

كما تقدمت حركة الإنقاذ الوطني التي يترأسها ديبي أيضا بطعن لدى المجلس الدستوري في نتائج بعض الدوائر الانتخابية في جنوبي البلاد حيث حصل المرشح نغاردجيلي يورونغار رئيس اتحاد العمل من أجل الجمهورية على أكبر عدد من الأصوات.

وأفاد أحد أعضاء المجلس الدستوري أن أمام المجلس مهلة تنتهي في الخامس عشر من الشهر الجاري لدراسة كل الطلبات المقدمة إليه من قبل المرشحين حتى يتسنى له إعلان النتائج النهائية في الثامن عشر من الشهر ذاته.

وقد قامت السلطات التشادية بإطلاق سراح المرشحين الستة مع مدراء حملاتهم الانتخابية. وقال وزير الداخلية عبد الرحمن موسى إن "هؤلاء المعارضين لن يكونوا موضع ملاحقة إذا التزموا بالقانون".

وكانت اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة قد أعلنت فوز ديبي في الانتخابات من الدورة الأولى بحصوله على 67.35% من الأصوات في حين حصل نغاردجيلي يورونغار أقرب منافسيه على 14%.

المصدر : الفرنسية