سكوبيا تستأنف القصف وتدرس عفوا جزئيا عن المقاتلين
آخر تحديث: 2001/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/11 هـ

سكوبيا تستأنف القصف وتدرس عفوا جزئيا عن المقاتلين

آثار الهجوم على ماتيتش
استأنفت القوات المقدونية قصف مواقع مقاتلي جيش التحرير الوطني الألباني في قرى شمالي العاصمة سكوبيا، في غضون ذلك دعا رئيس الوزراء المقدوني لعقد اجتماع لزعماء الأحزاب الألبانية بشأن معالجة ثورة المسلحين الألبان.

وأعلن الناطق باسم الجيش المقدوني الكولونيل بلاغويا ماركوفسكي أن القوات المقدونية استأنفت اليوم القصف على قريتي ماتيتش وأوتليا شمالي البلاد في مواجهة المقاتلين الألبان من جيش التحرير الوطني. وقال إن الجيش رد بالمدفعية على "استفزازات حركة التمرد" في هاتين القريتين اللتين تعرضتا لقصف متواصل طوال الليلة الماضية.

وقد شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من وسط ومحيط القريتين إثر القصف المكثف من دبابات القوات الحكومية، وسمعت أصوات انفجارات بمعدل انفجار واحد كل دقيقة طوال الساعات الماضية دون أي رد من جانب المقاتلين.

وكان جيش التحرير الوطني سيطر على قرية ماتيتش بعد أن اقتحمها قبل أسبوع تقريبا في رد على قصف المدرعات والمدفعية المقدونية ورجال الوحدات الخاصة للشرطة الذين يحاولون السيطرة عليها. ومنذ ذلك الحين يشن الجيش المقدوني هجمات عسكرية على القرية وما جاورها في منطقة كومانوفو شمالي البلاد. ولكن لم تتم استعادة سوى قريتين فقط.

وفي المقابل بقي آلاف المدنيين -ما بين 8 إلى 15 ألفا حسب تقديرات عدة- محتجزين في مدينة ليبكوفو في قلب منطقة يحتلها المقاتلون وأحكمت القوات المقدونية طوقها في ظروف وصفتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي تحاول إجلاء المدنيين بأنها تدعو إلى اليأس.

وذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سكوبيا أنها لم تتلق ضمانات أمنية كافية من الجانبين لدخول البلدة التي تبعد نحو 20 كيلومترا عن العاصمة المقدونية.

وقال رئيس بلدية ليبكوفو إن أهالي بلدات ليبكوفو وأوتليا وسلوبكاني يأكلون الآن القمح المغلي يوميا لأن الشرطة والجيش يفرضان حصارا حديديا. وهناك بالفعل نقص في إمدادات الطعام والمياه والأدوية. وحمل المتحدث باسم الحكومة المقاتلين مسؤولية ذلك. وقال "نفعل كل ما في وسعنا لنساعد على الإجلاء لكن المسلحين لا يتركونهم يذهبون".

ترايكوفسكي
وعلى الصعيد السياسي دعا الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي زعماء الأحزاب في البلاد للاجتماع غدا لمناقشة الحرب التي تعصف بالبلاد وتهدد بزعزعة أمن المنطقة.

ومن أهم البنود المطروحة على طاولة الاجتماع العفو المجتزأ الذي عرضته الحكومة على المقاتلين الذين أرغموا على حمل السلاح، وقد لاقى ذلك ترحيبا حذرا من القادة السياسيين الألبان ورفضا قاطعا من المقاتلين.

مظاهرة لألبان كوسوفو
وفي كوسوفو المجاورة تظاهر الآلاف من ألبان الإقليم احتجاجا على الزيارة التي من المقرر أن يقوم بها الرئيس اليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا غدا إلى الجزء الصربي من الإقليم، وضد اقتراح ببناء جدار أمني على الخط الذي يقسم مدينة كوسوفسكا ميتروفتشا.

فويتسلاف كوستونيتشا
وحمل المتظاهرون –ومعظمهم من الطلبة- رسوما تصور الرئيس كوستونيتشا وهو يحمل بيده سلاحا أوتوماتيكيا، وذلك في إشارة إلى صورة نشرت إبان حرب كوسوفو وظهر فيها كوستونيتشا وهو يحمل بندقية كلاشينكوف.

وقد عرضت القوة الفرنسية العاملة ضمن قوات حفظ السلام في كوسوفو اقتراح بناء الجدار الأمني في مدينة كوسوفسكا ميتروفتشا المقسمة عرقيا بغرض حماية الجنود الفرنسيين في المنطقة إلا أن ألبان الإقليم رفضوا ذلك معتبرين أنه جدار برلين جديد.   

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: