السيناتور جون ماكين (يسار) مع السيناتور الجمهوري روس فينغولد(أرشيف)
قالت أنباء صحفية في العاصمة الأميركية واشنطن إن السيناتور الجمهوري عن ولاية أريزونا جون ماكين يجري مشاورات مع مستشاريه بخصوص الاستقالة من الحزب الجمهوري وترشيح نفسه مستقلا للانتخابات الرئاسية التي ستجرى عام 2004 ضد الرئيس جورج بوش.

ونفت صحيفة واشنطن بوست التي أوردت هذا الخبر اعتزام ماكين اتخاذ خطوة وشيكة في هذا الشأن، ولكنها قالت إنه يفكر في إنشاء تيار وسطي داخل الحزب الجمهوري يشبه كتلة "الديمقراطيين الجدد" المعتدلة في الحزب الديمقراطي.

وأضافت الصحيفة أن ماكين اجتمع شخصيا مع ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين لبحث ترك الحزب الجمهوري. إلا أن ماكين أعاد تأكيد نيته البقاء في الحزب الجمهوري، كما نفى ما يقال عن استعداداته لتحدي الرئيس بوش كمستقل في انتخابات الرئاسية عام 2004.

وكشف ماكين للصحيفة أن الديمقراطيين اتصلوا به مرتين من أجل إقناعه بالتحول عن الحزب الجمهوري ولكنه رفض هذا الأمر. وأضاف أن محادثاته مع الديمقراطيين يجب ألا تفسر على أنها إشارة منه لترك الحزب الجمهوري.

وأضافت واشنطن بوست أن أربعة من أقرب مستشاري ماكين يحثونه على ترك الحزب، وكشفت أنهم تباحثوا أول أمس في هذا الموضوع.

وكان مستشارون مقربون من ماكين قد قالوا إن السيناتور قد يرشح نفسه للانتخابات الرئاسية القادمة خارج إطار الحزبين الجمهوري والديمقراطي في ما إذا رشح بوش نفسه لولاية ثانية.

المصدر : رويترز