تفاؤل ألباني بإمكانية التوصل لتسوية مع مقدونيا
آخر تحديث: 2001/6/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/28 هـ

تفاؤل ألباني بإمكانية التوصل لتسوية مع مقدونيا

دبابة مقدونية قرب مواقع للمقاتلين الألبان (أرشيف)
أعرب مسؤول سياسي ألباني في مقدونيا عن تفاؤله بأن الجولة الخامسة من المحادثات بين الألبان والحكومة المقدونية ستؤدي إلى تجنب حرب واسعة النطاق في البلاد. في غضون ذلك قالت مفوضية اللاجئين إن عدد الألبان النازحين من مقدونيا تدنى بشكل كبير خلال الأيام الماضية.

وقال المتحدث باسم حزب الرفاه الديمقراطي الألباني زهير بكتيشي إن التوصل إلى تسوية مع الأغلبية السلافية في مقدونيا ممكن خلال المحادثات المقررة اليوم. وأضاف بكتيشي "أن القضايا الجوهرية مطروحة على بساط البحث وكلا الجانبين يرغب في الخروج ببعض النتائج".

ويأتي التفاؤل وسط المسؤولين السياسيين الألبان بعد يوم من ضغوط كبيرة مارسها رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ميرسيا غيوانا على الجانبين من أجل التوصل إلى اتفاق يبعد البلاد من شبح الانزلاق في هاوية حرب أهلية تهدد الاستقرار.


مسؤول ألباني:
التوصل إلى تسوية مع الأغلبية السلافية في مقدونيا ممكن خلال المحادثات المقررة اليوم
واعتبر المسؤول الأوروبي أن الأسبوع الحالي حاسم بالنسبة للمحادثات السياسية في مقدونيا. وحث طرفي الصراع على الاستفادة القصوى من الخطة التي طرحها الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي وتدعو لوقف إطلاق النار والعفو عن المقاتلين الألبان الذين يسلمون أسلحتهم طواعية على أن يتم استيعاب الأقلية الألبانية في مؤسسات الدولة.

ودعت خطة الرئيس كذلك إلى إزالة أي إشارات إلى القومية أو الدين من الدستور واعتماد اللغة الألبانية كأحد اللغات الرئيسية في مقدونيا. وقد لقيت خطة الرئيس المقدوني مساندة من زعماء الاتحاد الأوروبي.

على صعيد المواجهات قال متحدث عسكري مقدوني إن المقاتلين الألبان قصفوا بالهاون نقطة للشرطة في بلدة لوباتي القريبة من مدينة كومانوفو. وأضاف المتحدث أن مواقع عسكرية أخرى تعرضت لهجوم القناصة الألبان قرب أراسينوفو إحدى المعاقل الرئيسية للمقاتلين الألبان دون أن توقع ضحايا.

انحسار النزوح

لاجئون ألبان يعبرون إلى كوسوفو هرباً من القتال (أرشيف)
في غضون ذلك قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن عدد الألبان المقدونيين النازحين إلى خارج البلاد انخفض منذ أمس حيث بلغ عدد من عبروا الحدود باتجاه إقليم كوسوفو 500 شخص.

وقال متحدث باسم المفوضية إن السبب في تدني أعداد النازحين يعود إلى وقف إطلاق النار الهش الساري المفعول حاليا في جبهات القتال. وأضاف المتحدث أن عدد الذين عبروا الحدود انخفض في يوم واحد بنحو 400 شخص.

وكان أكثر من 48 ألف ألباني قد فروا من مقدونيا تحت وطأة القتال الشديد الذي شهدته المناطق الألبانية منذ شهر فبراير/ شباط الماضي توزع ما بين كوسوفو وشمال جمهورية صربيا.

المصدر : وكالات