رئيس أفريقيا الوسطى ينفي التعرض لقبيلة قائد الانقلاب
آخر تحديث: 2001/6/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البعثة القطرية ترد على كلمتي السعودية والبحرين أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة
آخر تحديث: 2001/6/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/26 هـ

رئيس أفريقيا الوسطى ينفي التعرض لقبيلة قائد الانقلاب

باتاسيه في الإطار
نفى رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى أنغ فيليكس باتاسيه قيام حكومته بأي إجراء انتقامي من قبيلة ياكوما التي ينتمي إليها قائد الانقلاب الفاشل أندريه كولينغبا الشهر الماضي. واعترف باتاسيه بتقديم ليبيا وقائد المتمردين في جمهورية الكونغو الدعم له للتصدي للانقلابيين.

وقال باتاسيه للصحفيين إنه ليس من طبيعته أن "يزرع بذور الانشقاق" وإنه من المهم عدم الخلط بين حفنة من قادة الانقلاب وكل سكان البلاد.

وشدد على عدم وجود مظاهر للعنف، مضيفا أنه أصدر أوامره بعد استعادة السيطرة على الوضع بتجنب إيقاع ضحايا بين الأبرياء.

وبلغت الحصيلة الرسمية لعدد قتلى الانقلاب 59 شخصا من بينهم 25 جنديا حكوميا و34 مدنيا، في حين جرح 87 شخصا طيلة الأيام العشرة التي استغرقتها الاشتباكات التي جرت في العاصمة.

ولكن تقارير غير مؤكدة من شهود عيان أشارت إلى أن عدد الإصابات أكثر من هذا بكثير خصوصا في أوساط المنتمين لقبيلة ياكوما.

ودافع باتاسيه عن تقديم نظامه الدعم لقائد المتمردين في جمهورية الكونغو الديمقراطية جين بيير بيمبا. وقال في هذا الشأن إننا نمتلك مع بيمبا حدودا مشتركة بما يزيد على الألف كلم، وأنا أتطلع إلى الحفاظ على السلام على ضفتي نهر أوبانجوي. وشدد باتاسيه على ضرورة أن تكون سياسات بلاده إزاء جيرانها متينة لتجنب الحرب.

وتتحكم قوات بيمبا التي تتلقى الدعم من أوغندا بإقليم إيكوتوير المحاذي لحدود جمهورية أفريقيا الوسطى، كما أن المئات من قوات بيمبا ساندت الرئيس باتاسيه في إفشال المحاولة الانقلابية الأخيرة.


باتاسيه:
القذافي صديق شخصي، ولقد طلبت منه إرسال عدد قليل من الجنود لحمايتي
واعترف باتاسيه بمساعدة قوات بيمبا له في وأد الحركة الانقلابية وقال لقد طلبت منهم الدعم باسم شعبي. وعن الدعم الليبي قال باتاسيه إنه طلب من "صديق شخصي" هو العقيد معمر القذافي إرسال عدد قليل من الجنود لحمايته.

ومن جهة أخرى شدد مبعوث الأمم المتحدة رئيس جمهورية مالي السابق أمادوا توماني على ضرورة تبديد بقايا الخوف الذي يسود العاصمة بنغي، وقال إن الناس أصبحت تخشى الخروج إلى العمل.

وطالب توماني في مؤتمر صحفي عقده في عاصمة البلاد بإعطاء الأمان للذين ما زالوا في الخفاء.

المصدر : الفرنسية