كوستونيتشا يرحب ببوتين في بلغراد
أكد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين واليوغسلافي فويتسلاف كوستونيتشا أن وجود مسلحين في إقليم كوسوفو يشكل المصدر الرئيسي للتوتر في البلقان، وطالبا المجتمع الدولي بالعمل على نزع أسلحة هؤلاء المسلحين.

وأبلغ بوتين الصحفيين عقب محادثاته مع كوستونيتشا في بلغراد أن هناك تهديدا خطيرا للاستقرار في البلقان مما وصفه بالتعصب والإرهاب الديني والقومي، وهو ما يوجد في كوسوفو حاليا على حد زعمه. وتوجه بوتين إلى كوسوفو في زيارة سريعة للقوات الروسية العاملة هناك. 

وقد أفاد مراقبون في وقت سابق بأن المحادثات بين الرئيسين تناولت الوضع المتأزم في مقدونيا والقضايا الثنائية ونتائج قمة سلوفينيا بين بوتين ونظيره الأميركي جورج بوش، إضافة إلى قضية تسليم الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش إلى محكمة العدل الدولية وإعادة إعمار يوغسلافيا.

وقال مساعد بارز لبوتين إن العلاقات بين روسيا ويوغسلافيا قائمة على "تفاهم مشترك وثقة"، وأكد أن الرئيس سيعمل كل ما في استطاعته مع نظيره اليوغسلافي للحيلولة دون انفصال الجبل الأسود عن شريكتها صربيا في الاتحاد اليوغسلافي.

وأضاف المسؤول الروسي أن الوضع في مقدونيا سوف يكون على جدول المحادثات، إذ تعتزم روسيا الانضمام إلى الجهود الدولية الحالية لإنهاء الأزمة هناك.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن متحدث باسم الرئاسة الروسية قوله إن الرئيس بوتين سيلتقي أثناء زيارته إلى بريشتينا بقادة القوات الروسية العاملة ضمن قوات حفظ السلام الدولية في الإقليم إضافة إلى مسؤولي الأمم المتحدة هناك.

ميلوسوفيتش
وكان عضو بارز في الحزب الاشتراكي (حزب ميلوسوفيتش) أعرب عن ترحيبه بزيارة بوتين ووصفه بالصديق، وتوقع أن يثير موضوع تسليم الرئيس السابق ميلوسوفيتش وقال "الرئيس الروسي الصديق بوتين من المرجح أن يخبر سلطاتنا بأن صربيا لن تستطيع الدفاع (عن ميلوسوفيتش) إذا سلم لمحكمة لاهاي".

يشار إلى أن ميلوسوفيتش استند إلى دعم روسيا في عملياته العسكرية ضد ألبان كوسوفو، وعارضت موسكو الضربات الجوية لحلف شمال الأطلسي ضد القوات اليوغسلافية لإخراجها من الإقليم، وتسببت في إلحاق أضرار بعدة منشآت هناك.

وكانت الحكومة اليوغسلافية قد تبنت الخميس الماضي مشروع قانون للتعاون مع محكمة العدل الدولية. واعتبر مراقبون أن هذا المشروع قد يمهد حال تصديق البرلمان عليه إلى تسليم ميلوسوفيتش للمحكمة الدولية بتهم تتعلق بجرائم حرب وتطهير عرقي في البوسنة وكوسوفو.

الجدير بالذكر أن زيارة بوتين ليوغسلافيا تعد أولى سابقة من نوعها لزعيم روسي منذ انهيار الاتحاد السوفياتي قبل عشر سنوات.

المصدر : وكالات