أبو سياف تعد بالإفراج عن رهينتين وأرويو تزور باسيلان
آخر تحديث: 2001/6/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/26 هـ

أبو سياف تعد بالإفراج عن رهينتين وأرويو تزور باسيلان

جنديان فلبينيان يفتشان حافلة مواصلات عامة
في جزيرة باسيلان
قالت مصادر مقربة من أسر رهائن تحتجزهم جماعة أبو سياف إن الجماعة وعدت بالإفراج عن رهينتين في الأيام القادمة. في هذه الأثناء استمر الجيش الفلبيني في مطاردته للجماعة وعقد قادته اجتماعا لمناقشة إستراتيجية جديدة لمحاربتها. ومن المقرر أن تقوم الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو بزيارة إلى جزيرة باسيلان يوم غد.

وأوضحت المصادر أن جماعة أبو سياف تجري اتصالات مع أسر الرهائن وتطالب بفدية مالية وتحدد مبلغ الفدية حسب الوضع الاجتماعي للرهينة. وأشارت تلك المصادر إلى أن المسؤولين على علم بهذه الاتصالات.

أرويو
وتضع مفاوضات الفدية الجانبية بين مقاتلي أبو سياف وأسر الرهائن الحكومة الفلبينية في موقف حرج، إذ تصر الرئيسة أرويو على سياسة عدم دفع الفدية وإطلاق سراح الرهائن من دون شروط.

وفي إطار ذلك كثفت الحكومة من الوجود العسكري في جزيرة باسيلان لمحاصرة مخابئ جماعة أبو سياف داخل الأدغال، حيث نشرت نحو خمسة آلاف جندي وأعلنت عن تسليح وتدريب مليشيات من المدنيين للعمل كقوات دفاع ذاتي تساعد الحكومة في ملاحقة قرابة 460 مقاتلا من الجماعة.

في هذه الأثناء عقد قادة الجيش اجتماعا في قاعدة عسكرية بمدينة زمبوانغا جنوبي الفلبين لتدارس إستراتيجية جديدة لمحاربة جماعة أبو سياف والاطلاع على الوضع الراهن بشكل عام.

وناقش جنرالات الجيش التحضيرات الأمنية لزيارة الرئيسة أرويو يوم غد إلى جزيرة باسيلان، وبالخصوص مدينة لاميتان التي شهدت أعنف المعارك بين المقاتلين والجيش الفلبيني.

الفتاة الفلبينية التي أفرج عنها أمس تحتضن والدها
من ناحية أخرى ناشد رهائن أفرج عنهم أمس الرئيسة أرويو تعليق العمليات العسكرية ضد جماعة أبو سياف رأفة بالمرضى من الرهائن الـ 26 الذين يقول الجيش إنهم مازالوا محتجزين لدى الجماعة ومن بينهم ثلاثة أميركيين. غير أنه لم يصدر أي رد عن الحكومة بشأن هذا الطلب.

وكانت جماعة أبو سياف أفرجت عن ثلاثة رهائن من الفلبينيين بينهم فتاة تبلغ من العمر 12 عاما. ويلف الغموض مصير الرهائن الأميركيين، ويقول المسؤولون في مانيلا إنهم لم يجدوا أي أثر للأميركي غوليرمو سوبيرو الذي أعلنت جماعة أبو سياف أنها قطعت رأسه. ويعتقد مراقبون بأن الإعلان عن قتل الأميركي مجرد خدعة.

المصدر : وكالات