أفراد من أسرة بهلوي وأصدقاء الأسرة
أثناء المأتم في باريس

تم في فرنسا تشييع جنازة الأميرة ليلى بهلوي كريمة شاه إيران الراحل محمد رضا بهلوي. ودفنت ليلى في مقبرة "باسي" بالعاصمة الفرنسية باريس. وكانت الابنة الصغرى للشاه قد وجدت ميتة في غرفتها بفندق في لندن الأسبوع الماضي.

جرت مراسم الجنازة في هدوء تام بحضور عدد غير قليل من المشيعين، تقدمتهم والدتها فرح ديبا أرملة شاه إيران الراحل. كما تجمع بعض الجماهير أمام أبواب المقبرة لمشاهدة مراسم الجنازة والدفن.

في هذه الأثناء واصلت السلطات البريطانية تحقيقاتها لمعرفة أسباب وفاة ليلى (31عاما) في غرفتها بأحد الفنادق الفخمة بالعاصمة لندن الأحد الماضي. وكان التشريح المبدئي للجثة قد فشل في تحديد سبب الوفاة. وقالت عائلة بهلوي إن نتائج بقية الاختبارات التي أجريت على الجثة لن تظهر قبل أسابيع.

وقد فتحت سلطات سكوتلاند يارد في بريطانيا تحقيقا موسعا حول وفاة الأميرة رغم السماح بنقل الجثة إلى باريس حيث تقيم والدتها. وذكرت الصحف البريطانية أن الأميرة الراحلة قد تكون انتحرت بسبب حالة نفسية سيئة.

وكانت أرملة شاه إيران أعلنت أن ابنتها مرت بحالة نفسية سيئة للغاية وأنها كانت غير راضية عن الحياة خارج إيران. وأوضحت فرح ديبا أن ليلى لم تنس أبدا ما تعرض له والدها الشاه الراحل، ورحيله من إيران. وكانت ليلي تتنقل دائما في إقامتها بين الولايات المتحدة وفندق ليونارد بلندن وباريس.

وكان الشاه محمد رضا بهلوي غادر بلاده غداة الثورة الإسلامية بقيادة الإمام الخميني عام 1979. واستضافته مصر بعد أن تقطعت به السبل ومات ودفن بها عام 1980.

المصدر : وكالات