سفينة تشارك في مناورات عسكرية تركية إسرائيلية أميركية (أرشيف)
قال مسؤول عسكري إن الولايات المتحدة وأربع دول حليفة بدأت أمس ما وصفه بأنه أضخم مناورة عسكرية سنوية تشمل استخدام بعض أنظمة الدفاع الصاروخي التي مازالت في مرحلة التطوير. وأضاف أن مراقبين من إسرائيل وتركيا يشاركون في المناورات التي تستمر عشرة أيام.

وقال المتحدث باسم المناورات الميجر آلان كينيتز إن العدد الكبير للقوات المشاركة في المناورات يجعلها أضخم مناورات سنوية في العالم، وذكر أن نحو 15 ألف جندي من قوات الولايات المتحدة تشارك فيها.

وستجرى المناورات التي أطلق عليها اسم "الرمال الطوافة" وتشترك فيها قوات حقيقية بأسلحة حقيقية في صحارى نيو مكسيكو وغرب تكساس. وتبدأ المناورات بنزاع يقع بين دولتين وهميتين ثم تغزو إحداهما أراضي الأخرى الحليفة للولايات المتحدة والغنية باليورانيوم واحتياطيات النفط.

ويشمل الشق التكتيكي المشترك بين الدفاع الجوي والصاروخي من المناورة استخدام نظم أسلحة مازالت تطورها الولايات المتحدة وقد تصبح يوما ما جزءا من برنامج الدفاع الصاروخي الذي يقترح الرئيس جورج بوش إقامته.

وتشارك في المناورات وحدات من الجيش ومشاة البحرية والقوات الجوية من كل من الولايات المتحدة وكندا وألمانيا وبريطانيا وهولندا.

وبدأ إجراء مناورات الرمال الطوافة قبل عشر سنوات بمشاركة نحو 11 ألف جندي، وأخذ العدد يتزايد سنويا إلى أن وصل إلى 26 ألف فرد عام 1997.

المصدر : رويترز