أعلنت السفارة الألمانية في دوشنبه أن 11 عاملا في منظمة إنسانية ألمانية لا يزالون محتجزين كرهائن في طاجيكستان بعدما قام مسلحون مجهولون مساء أمس بخطف 15 عاملا في هذه المنظمة قبل أن يطلقوا سراح أربعة منهم.

وأضافت السفارة أن الأشخاص الذين لا يزالون محتجزين هم ثمانية طاجيك وألمانيان وأميركي، أما الأربعة المفرج عنهم فهم ألمانيان وروسي من أصل طاجيكي وسائق طاجيكي.

وأكد وزير الحالات الطارئة في طاجيكستان ميزو زيوييف خطف عدد من العاملين في منظمة أغرو أكشن الألمانية غير الحكومية في منطقة تافيلدارا الواقعة على بعد 180 كلم شرقي العاصمة دوشنبه، إلا أنه لم يقدم أي تفاصيل عن هوية الرهائن أو الخاطفين.

وقال زيوييف إنه سيرسل فريقا إلى المكان ليقوم بالتحقيق في هذه المعلومات، من دون أن يوضح الخطوات المزمع اتخاذها للإفراج عن الرهائن.

وذكر المسؤول أن الخاطفين يطالبون بالإفراج عن أربعة سجناء اعتقلوا الشهر الماضي للاشتباه بتورطهم في قتل نائب وزير الداخلية الطاجيكي حبيب سانغينوف يوم 11 أبريل/ نيسان الماضي.

وكان سانغينوف (50 عاما) -وهو من الوجوه الإسلامية البارزة- قد عين في منصبه عام 1999 بعد إبرام اتفاقية سلام بين الحكومة والاتحاد الإسلامي الطاجيكي عام 1997 أسفرت عن تشكيل حكومة ائتلافية وأنهت خمس سنوات من الحرب الأهلية في البلاد. ولكن رغم إبرام اتفاقية السلام الطاجيكية لاتزال أعمال القتل والاختطاف مستمرة في بلد عانى لفترة طويلة من عدم الاستقرار.

المصدر : وكالات