محمد رضا خاتمي

أصيب عشرة أشخاص في صدامات جرت بين محافظين وإصلاحيين بعد تجمع لجبهة المشاركة التي يتزعمها محمد رضا خاتمي شقيق الرئيس الإيراني في مدينة مشهد شمال شرق إيران، ويعد هذا أول حادث من نوعه منذ إعادة انتخاب خاتمي في الثامن من الشهر الحالي.

وقال مسؤول في جبهة المشاركة –وهي أكبر حزب إصلاحي- إن "مجموعات ضغط من المحافظين هاجمت العشرات من المشاركين في التجمع الذي خاطبه محمد رضا خاتمي مستخدمة أحيانا السكاكين وجرحت عشرة منهم".

وأوضح المسؤول أن هذه الصدامات التي جرت مساء أول أمس استمرت 30 دقيقة من دون أن تتدخل الشرطة، مشيرا إلى أن بعض الأهالي قدموا المساعدة للجرحى ونقلوهم إلى المستشفيات.

وفي كلمته أمام التجمع الذي نظم في أحد الملاعب شدد زعيم جبهة المشاركة محمد رضا خاتمي على ضرورة سماع رسالة من أسماهم بالممتنعين الذين شكلوا 33% من مجموع الناخبين.

وقال "عدا أقلية صغيرة خاضعة لتأثير الخارج فإن البعض لم يدل بصوته لأنه يعتقد أننا عاجزون عن حل المشاكل الاقتصادية، ويتعين العمل على أن يشارك هؤلاء أيضا في الإصلاحات". وأضاف أن "انتصار الرئيس خاتمي هو انتصار للجميع ولا تستطيع أي مجموعة أن تدعيه لنفسها".  

المصدر : الفرنسية