نقلت صحيفة واشنطن بوست اليوم عن مسؤولين أميركيين مخاوفهم من حصول طهران على بعض المواد التي يمكن أن تستخدم في صنع أسلحة نووية عبر تاجر معادن روسي في وقت سابق من العام الحالي.

وأضافت الصحيفة أن واشنطن وموسكو تبادلتا سلسلة من الرسائل الدبلوماسية التي تناولت ادعاءات أميركية وإسرائيلية بسماح روسيا بشحنة من الألومنيوم شديد الصلابة إلى إيران عقب تولي الرئيس الأميركي جورج بوش مهام منصبه في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وتقول الصحيفة إن السلطات الروسية أبلغت مسؤولين أميركيين أن شحنة الألومنيوم المذكورة لإيران كانت للاستخدام في صناعة الطائرات، إلا أن واشنطن لم تقتنع بهذا التفسير.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين أن لدى الولايات المتحدة وإسرائيل أدلة على أن الألومنيوم سلم إلى مؤسسات إيرانية تختص بما تشك الدولتان في أنه مشروع لإنتاج أسلحة نووية.


خبراء أميركيون:
الألومنيوم ربما يكون من أجل صنع شفرات دوارة في أجهزة الطرد المركزي الغازية المستخدمة في صناعة اليورانيوم الذي يصلح لصنع الأسلحة النووية
ونقلت واشنطن بوست عن مسؤول التصدير في الكرملين سيرجي يكموف أن بلاده قدمت ردا "شاملا" على المخاوف الأميركية بخصوص شحنة الألومنيوم".

وذكرت الصحيفة الأميركية أن المسؤولين الأميركيين لا يعرفون مصدر الألومنيوم، لكنهم قالوا إن الشحنة رتبها تاجر معادن روسي دون أن يتهموا الحكومة الروسية بالمشاركة فيها.

وأكد مسؤولون أميركيون للصحيفة أن الرئيس بوش سيطرح موضوع المخاوف من انتشار الأسلحة النووية في أول لقاء مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في سلوفينيا يوم السبت المقبل، إلا أن الرئيس الأميركي لن يتدخل في تفاصيل تتعلق بحالات معينة في هذا الصدد.

كوندوليزا رايس
وأشارت واشنطن بوست إلى أن مستشارة الأمن القومي الأميركية كندوليزا رايس أثارت موضوع شحنة الألومنيوم إلى إيران بشكل مباشر مع وزير الدفاع الروسي سيرجي إيفانوف الذي كان رئيسا لمجلس الأمن الروسي. وقالت الصحيفة إن المسؤول الروسي قدم تأكيدات كتابية بأن الألومنيوم المذكور كان لصناعة الطائرات.

كما ذكرت الصحيفة أن الرئيس الروسي قدم ردا مماثلا لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك. وأضافت الصحيفة أن المسؤولين الأميركيين يعتقدون أن الألومنيوم ربما يكون من أجل صنع شفرات دوارة في أجهزة الطرد المركزي الغازية المستخدمة في صناعة اليورانيوم الذي يصلح لصنع الأسلحة النووية.

وقالت "يقول خبراء أميركيون إن إيران خلال معظم العقد الماضي كانت تحاول الحصول على تقنية الطرد المركزي وتقنيات أخرى لتخصيب اليورانيوم ضمن جهود كبيرة لصنع قنبلة ذرية". ولم يصدر رد فعل من إيران إزاء هذه الأنباء.

المصدر : وكالات