بوش يتسبب في اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين بالسويد
آخر تحديث: 2001/6/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/23 هـ

بوش يتسبب في اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين بالسويد

الشرطة في حالة تأهب قبل الاشتباك مع المتظاهرين

فشل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في قمتهما في مدينة غوتنبرغ بالسويد في التوصل إلى اتفاق بشأن المواضيع الخلافية بينهما والتي تتعلق بالمناخ والتجارة والدفاع. وذكر بيان مشترك عن القمة أن الجانبان سيستمران في الحوار. يأتي ذلك في الوقت الذي اشتبك فيه مئات المتظاهرين مع قوات مكافحة الشغب السويدية.

وقال بيان مشترك عن القمة إن "ما يجمع بيننا أكثر مما يفرقنا". وأشار البيان إلى أن الجانبان لم يتوصلا إلى اتفاق بشأن معاهدة كيوتو الموقعة عام 1997 لخفض الانبعاث الحراري. لكنهما اتفقا على استمرار الحوار في هذا الموضوع.

وذكر البيان أن الجانبين اتفقا على على جولة جديدة من المحادثات بشأن التجارة في اجتماع وزراء منظمة التجارة العالمية في العاصمة القطرية الدوحة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

جورج بوش ورئيس الوزراء السويدي غوران بيرسون
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش الذي يحضر القمة قد أعلن في بروكسل أنه خفف مشاعر القلق لدى بعض زعماء الحلف بشأن خطط الدفاع الصاروخي المثيرة للجدل. وأعرب عن سعادته لردود الأفعال على دعوته لإعادة تفكير جذري بشأن إستراتيجية الأمن العالمي.

وفي جوانب أخرى أعلن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عن عزمهم على مواصلة التعاون من أجل دفع عملية السلام في الشرق الاوسط, كما أعلن بوش عقب القمة بأنه يتعين على الولايات المتحدة والأوروبيين التحدث بصوت واحد بشأن الشرق الأوسط والعمل على تطبيق تقرير لجنة ميتشل للبدء بوقف العنف.

كما أعلن الجانبان تأييدهما لجهود السلام في مقدونيا وخطة الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفيسكي. وتأييدهما لجهود المصالحة في شبه الجزيرة الكورية.

يشار إلى أن رئيس الوزراء السويدي غوران بيرسون الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي مهد الساحة لخلاف حاد قد تشهده قمة بوش الأوروبية عندما أعلن صراحة أن هناك حاجة إلى أوروبا قوية توازن الدور العالمي الأميركي.

محتجون يرشقون الشرطة بالحجارة في غوتنبرغ 

مظاهرات
ورغم الاجرءات الأمنية المشددة التي شهدتها مدينة غوتنبرغ فقد اندلعت اشتباكات بين مئات المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب رشق أثنائها المتظاهرون قوات الشرطة بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وقد استخدمت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين كانوا يتجمعون قرب إحدى المدارس.

وكانت السلطات قد كثفت من تواجد قوات الأمن في المدينة التي شهدت أول قمة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بعد أن هددت جماعات من المتظاهرين باقتحام مقر قمة الاتحاد الأوروبي يوم غد.

وتتوقع الشرطة أن يستمر توافد المتظاهرين من المنظمات المعارضة لأوروبا والولايات المتحدة والعولمة إلى غوتنبرغ. وأن عددهم قد يصل ما بين عشرة و25 ألف متظاهر.  

يشار إلى أن أعمال قمة غوتنبرغ الأوروبية ستستمر يومي الجمعة والسبت لبحث قضايا تشمل انضمام 12 دولة أخرى، معظمها من أوروبا الشرقية، إلى عضوية الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات