تشاديون يصطفون للتصويت في الانتخابات الرئاسية الأخيرة (أرشيف)
دعت أحزاب المعارضة التشادية ونقابات العمال إلى إضراب عام في البلاد احتجاجا على ممارسات نظام رئيس تشاد إدريس ديبي خاصة أثناء الانتخابات الرئاسية الأخيرة. ويبدأ الإضراب المقترح غدا بإضراب موظفي الحكومة ويتنهي الاثنين بإضراب عام في جميع أنحاء البلاد.

وأصدرت أحزاب المعارضة والنقابات والمرشحون الستة ضد ديبي في الانتخابات الماضية بيانا مشتركا ندد بالمخالفات وعمليات التزوير التي لازمت الانتخابات لصالح ديبي. وأشار البيان إلى تعرض مرشحي المعارضة للاعتقال قبل وبعد الانتخابات.

كما تضمن البيان الدعوة إلى مسيرات احتجاج ضد ممارسات ديبي الذي يسعى لتدعيم سلطاته. وأشارت المعارضة إلى شكوكها بشأن نوايا ديبي، خاصة مع تزايد عائدات الاستثمارات النفطية في تشاد مؤخرا. وطالب البيان بإعادة التصويت في الانتخابات الرئاسية.

وكانت نتائج الانتخابات التي أجريت في مايو/ أيار الماضي قد أظهرت فوز ديبي بحوالي 63% من أصوات الناخبين ليبقى في منصبه رئيسا للبلاد خمس سنوات أخرى. وقد اعترف المجلس الدستوري بحدوث تجاوزات في الانتخابات، ولكنه أكد أن هذه التجاوزات لا تؤثر على شرعية فوز ديبي.

وكان ديبي قد استولى على السلطة عام 1990 وفاز في أول انتخابات رئاسية أجريت في تشاد عام 1996.

المصدر : وكالات