إقرار خطة السلام المقدونية وقائد الجيش يستقيل
آخر تحديث: 2001/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/21 هـ

إقرار خطة السلام المقدونية وقائد الجيش يستقيل

بوريس ترايكوفسكي

أعلنت الحكومة المقدونية اليوم موافقتها على خطة السلام التي اقترحها الرئيس بوريس ترايكوفسكي، في غضون ذلك قدم قائد الجيش استقالته بسبب تدهور الحالة المعنوية للقوات المقدونية في مواجهتها للمقاتلين الألبان.

وفي الوقت الذي تستمر فيه الهدنة بين طرفي القتال في مقدونيا كشف رئيس أركان الجيش اليوغسلافي عن وجود تنسيق أمني وعسكري بين بلغراد وسكوبيا في مواجهة المقاتلين الألبان.

وقال وزير الدفاع المقدوني فالدو بوكوفسكي إن الحكومة أقرت خطة السلام التي تنص على إصدار عفو عن المقاتلين الألبان وتجريدهم من أسلحتهم بمساعدة حلف الناتو.

وأضاف بوكوفسكي أن لجنة مدنية من وزراء وخبراء في شؤون الدفاع ستتولى معالجة الأزمة. كما ستقوم اللجنة بالإشراف على قوة خاصة لمكافحة الإرهاب تتشكل من قوات النخبة العسكرية والشرطة.

وفي تطور ذي صلة أعلن في سكوبيا أن قائد الجيش المقدوني الجنرال جوفان أندرفيسكي استقال من منصبه، في إشارة إلى تدهور الحالة المعنوية للقوات المسلحة التي فقدت 26 من رجالها في المواجهات مع المقاتلين الألبان.

وكانت وسائل الإعلام المقدونية قد اتهمت قبل أسبوعين قائد الجيش المستقيل بتسريب معلومات عسكرية عن قواته لإحدى الشركات الأميركية المكلفة بتدريب الجنود المقدونيين. وقالت وسائل الإعلام إن الشركة الأميركية لها صلات بالمقاتلين الألبان.

استمرار الهدنة
وفي هذه الأثناء استمر سريان الهدنة بين الجيش والمقاتلين الألبان والتي كانت قد أعلنت من أجل إيصال الإمدادات الإنسانية للسكان المحاصرين في التلال الواقعة شمال العاصمة سكوبيا.

وقال الجيش اليوم إنه لا يزال ملتزما بوقف إطلاق النار، بالرغم من اتهامه المقاتلين الألبان بنصب كمين لدورية شرطة أثناء الليل في انتهاك للهدنة القصيرة. واستخدم الجيش طائرات الهليكوبتر الحربية والمدفعية والدبابات لقصف القرى التي يسيطر عليها المقاتلون لمدة أربعة أيام متوالية قبل الدعوة إلى الوقف الفجائي للقصف أمس.

وكانت الهدنة خطوة أولى مفاجئة للتراجع عما كان ينذر به الوضع من اندلاع حرب أهلية شاملة عقب تهديد المقاتلين بقصف العاصمة بعد احتلال بلدة على مشارف العاصمة.

ومن جهة أخرى اصطفت نحو 30 شاحنة تابعة لمجموعة من هيئات إنسانية دولية تحمل معدات طبية وغيرها من الإمدادات للمدنيين خلف خطوط المقاتلين الألبان في نقطة تفتيش تخص الجيش على طريق مؤد إلى منطقة القتال الرئيسية.

وفي الوقت نفسه ذكر المتحدث باسم قوات حفظ السلام في كوسوفو أن القوة الدولية شرعت في مد مدينة كومانوفو بأكثر من نصف احتياجاتها من الماء. وقد حذر مسؤولون طبيون من مغبة انتشار الأمراض في كومانوفو ما لم تحل مشكلة المياه هناك. وقالت مسؤولة بمطار سكوبيا الرئيسي إن المطار فتح رغم تهديد المقاتلين بقصفه مع أهداف أخرى تقع حول العاصمة المقدونية.

تنسيق أمني وعسكري

نيبوجسا بافكوفش
وفي العاصمة اليوغسلافية بلغراد قال رئيس أركان الجيش اليوغسلافي الجنرال نيبوجسا بافكوفش اليوم إن بلغراد وسكوبيا تتبادلان المعلومات بخصوص طرق مواجهة المقاتلين الألبان.

وكشف بافكوفش عن وجود تنسيق للمعلومات بين الطرفين بشأن المقاتلين الألبان في جنوب صربيا وشمال مقدونيا. وأضاف أن قوات الأمن في البلدين الجارين تتبادل الخبرات في أسلوب مواجهة أولئك المقاتلين.

وأضاف القائد العسكري اليوغسلافي أن مجالات أخرى للتعاون بين جيشي البلدين قد تم الاتفاق عليها أثناء زيارة وزير الدفاع اليوغسلافي لمقدونيا الأسبوع الماضي التي أسفرت عن توقيع اتفاقية للتعاون العسكري.

وستزود يوغسلافيا بمقتضى الاتفاقية الجيش المقدوني بالمعدات العسكرية اللازمة من أجل مواجهة المقاتلين الألبان.

المصدر : وكالات