مهاتير محمد
انتقد رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد ما وصفه بـ "الدمار الأخلاقي" في العالم الغربي، وجدد تحذيراته من مخاطر العولمة غير المنظمة وقال إن هذه الأخطار تهدد الثقافات المحلية.

وضرب رئيس الوزراء الماليزي أمثلة على ذلك بتشجيع الشذوذ الجنسي في بعض المجتمعات الغربية وسن القوانين المنظمة له، وإجازة بعضها لعلاقات المحارم غير الطبيعية حتى بين الإخوة والآباء والأطفال.

وأشار مهاتير إلى أن الغرب بدأ يبيح كل شيء تحت مظلة حقوق الإنسان، ولم يعد يحترم العلاقات الزوجية والروابط الأسرية.

وقال في معرض رده على أسئلة المشاركين في ندوة عن تأثير العولمة على العالم الإسلامي عقدت في العاصمة كوالالمبور، إن "العولمة ليست الثروة المادية فقط، إنها تتمثل أيضا في التجارة والأعمال وتؤثر في الثقافة"، مشيرا إلى أنه ومنذ أن أخذ الغرب يتحدث عن العولمة أصبحت الثقافة تحت حمايته ودعمه.

وقال إن الغرب يسعى لتوحيد كل الثقافات وفقا لمفهومه، في حين أن الله سبحانه وتعالى خلق الناس شعوبا وقبائل وجعل لكل ثقافته ومفاهيمه. وتساءل في كلمته قائلا "ما معنى الديمقراطية إذا كانت تعطي خيارا واحدا؟".

المصدر : الفرنسية