مسؤول أنغولي: مصرع 100 متمرد من حركة يونيتا
آخر تحديث: 2001/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/20 هـ

مسؤول أنغولي: مصرع 100 متمرد من حركة يونيتا

جنود أنغوليون في إحدى معاركهم
ضد عناصر يونيتا (أرشيف)
أفاد مسؤول عسكري أنغولي أن نحو مائة متمرد من حركة يونيتا المناوئة للحكومة قتلوا في معارك مع الجيش في الأيام القليلة الماضية. وبينما أعلنت يونيتا مسؤوليتها عن إصابة طائرة تابعة للأمم المتحدة الجمعة الماضية طالب رئيس زيمبابوي روبرت موغابي باتخاذ إجراءات صارمة ضد الحركة.

فقد قال المسؤول العسكري الذي رفض ذكر اسمه إن معارك وقعت بين الجيش الأنغولي وعناصر الحركة في شمال وشمال شرق وجنوب العاصمة لواندا في الفترة من السادس وحتى التاسع من الشهر الحالي أدت إلى مصرع ما لا يقل عن 103 من المتمردين.

وذكرت الصحف المحلية الصادرة اليوم أن قوات الجيش استولت على قاعدة رئيسية لحركة يونيتا في إقليم بنغيولا.

وكانت بعض وسائل الإعلام أفادت أن المتمردين قتلوا جنديين وثلاثة مدنيين في هجوم لعناصر الحركة شنوه الأسبوع الماضي على طريق يربط بين مدينتي هيولا وهيومبو. كما اتهم الجيش عناصر الحركة بحرق عدد من المنازل.

وذكرت وكالة أسوشيتدبرس أنها تلقت بيانا موقعا من يونيتا يفيد أن قوات الدفاع الجوي التابعة لها أصابت بصاروخ الطائرة التابعة لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.

وكان متحدث باسم الأمم المتحدة أفاد يوم الجمعة الماضية أن صاروخا مضادا للطائرات أصاب طائرة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي التابع للمنظمة الدولية كانت تنقل مواد غذائية إلى شرق أنغولا مما أرغمها على الهبوط اضطراريا.

الرئيس روبرت موغابي
وفي زيمبابوي دعا الرئيس موغابي وزراء خارجية 14 دولة أفريقية أعضاء في تجمع "سادك" إلى عدم انتظار أي تحرك خارجي في اتخاذ إجراءات صارمة ضد يونيتا وزعيمها جوناس سافيمبي.

واعتبر موغابي أثناء اجتماع وزراء التجمع الذي يبحث القضايا السياسية والأمنية الإقليمية أن الحملة العسكرية التي يشنها سافيمبي ضد الحكومة الأنغولية تشكل تهديدا كبيرا للأمن والاستقرار بالمنطقة.

وقد شهدت أنغولا هجمات متصاعدة لمتمردي يونيتا في الأيام الأخيرة. ويرجع المحللون سبب تلك الهجمات إلى أن الحركة تريد تعزيز موقفها في محادثات سلام محتملة مع الحكومة.

وبينما يطالب سافيمبي منذ مارس/ آذار الماضي بعقد محادثات مع الحكومة في لواندا، فإن الرئيس الأنغولي جوس إدواردو دوسانتوس أكد ضرورة موافقة الحركة أولا على وقف إطلاق النار.

المصدر : وكالات