واحد يقيل أربعة وزراء والجيش يحذر من فرض الطوارئ
آخر تحديث: 2001/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/10 هـ

واحد يقيل أربعة وزراء والجيش يحذر من فرض الطوارئ

الوزير المقال سوسيلو يودويونو
أقال الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد أربعة وزراء في الحكومة بينهم وزير الأمن سوسيلو بامبانغ يودويونو إضافة إلى المدعي العام الجنرال داروسمان وسط توقعات بعزل بعض قيادات في الجيش. يأتي ذلك بعد ساعات من توعد واحد لمعارضيه بفرض إجراءات صارمة للحفاظ على ما اعتبره وحدة البلاد بعد مساعي عزله.

في غضون ذلك أعلن الجيش الإندونيسي معارضته لأي خطوة يقوم بها الرئيس لفرض حالة الطوارئ في البلاد. وقال المتحدث باسم الجيش غرايتو يوسودو إن الجيش أعلن هذا الموقف من قبل.

وزير الدفاع محمد محفوظ
وأبلغ وزير الدفاع الإندونيسي محمد محفوظ الصحفيين أنه تم إيقاف رئيس الشرطة الجنرال بيمانتورو عن العمل مشيرا إلى أن نائبه سوف يقوم بمهام هذا المنصب. لكن بيمانتورو رفض الانصياع للأمر مدعيا أن عزله يجب أن يتم من البرلمان الإندونيسي.

وكان وزير الدفاع الإندونيسي -وهو أحد حلفاء واحد- قال في وقت سابق إنه سوف يستقيل حال إقدام الرئيس على فرض حالة الطوارئ في البلاد. كما أعلن كبار قادة الجيش ووزير الأمن المقال أنهم يرفضون فرض الطوارئ حلا للأزمة الحالية.

وقد أعلن يودويونو في وقت سابق أن الرئيس واحد أقاله من منصبه مشيرا إلى عدم وجود مؤشرات على فرض حالة الطوارئ في البلاد. وأضاف أنه عين بدلا منه وزير المواصلات أغوم غوميلر.

وكانت وكالة أنتارا الرسمية وموقع صحيفة جاكرتا بوست على الإنترنت بإندونيسيا قد ذكرتا في وقت سابق أنه من المتوقع إقالة يودويونو في حين نفى متحدث باسم الرئاسة ذلك.

وكان وزير الأمن قد حذر الرئيس من اللجوء إلى خيار حل البرلمان لتجنب الدخول في إجراءات عزله.

وفي كلمة ألقاها أثناء حفل في قصر الرئاسة أكد واحد في وقت سابق أنه لن يستقيل رغم الدعوات المتزايدة التي تطالبه بالتنحي للحيلولة دون تفجر العنف بسبب الأزمة السياسية في البلاد.

وجاءت كلمته ردا على قرار زعماء الكتل السياسية في مجلس الشعب الاستشاري -وهو أعلى هيئة تشريعية في إندونيسيا- عقد جلسة خاصة في الأول من أغسطس/آب لمساءلة واحد في ما يتصل بدوره في فضيحتي فساد وعن مجمل أدائه منذ تولى السلطة قبل 19 شهرا.
شرطي إندونيسي يقف بجوار مبنى تعرض لأعمال عنف من أنصار واحد
وقد تصاعدت التكهنات بأن واحد قد ينفذ تهديده بإعلان حالة الطوارئ وحل البرلمان في حال رفض النواب التراجع عن مساءلته. لكن وزير الخارجية علوي شهاب المقرب من واحد اعتبر أن هذه الخطوة سابقة لأوانها، مضيفا أن التركيز حاليا منصب على إيجاد تسوية للأزمة.

وشهدت الأيام الماضية مواجهات عنيفة بين أنصار واحد وقوات الشرطة حول مبنى البرلمان الذي اجتاحته جموع غاضبة لوقف مناقشة البرلمان أول أمس رفع قضية مساءلة الرئيس إلى مجلس الشعب الاستشاري، وهو أمر قد يقود إلى عزل الرئيس وتعيين نائبته ميغاواتي سوكارنو مكانه.

اقرأ أيضا: إندونيسيا: صراع التاريخ والجغرافيا

المصدر : وكالات