مارغريت تاتشر
حذرت رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر البريطانيين من إعادة انتخاب رئيس الوزراء العمالي توني بلير لرئاسة الحكومة. وجاءت تحذيرات تاتشر على خلفية نتائج استطلاعات الرأي التي أظهرت تقدم بلير على غيره من المرشحين.

وقالت تاتشر في آخر هجوم لها على بلير وحزبه العمالي "إنني أصفق للحكومة القوية وليس لحكومة متعجرفة مدعومة من الأصدقاء ومن عديمي الفائدة ومن ذوي المصالح الشخصية".

واتهمت مارغريت تاتشرن التي عرفت بالمرأة الحديدية إبان فترة الثمانينيات، توني بلير بتذويب السلطة البريطانية داخل الاتحاد الأوروبي، وانتقدت مساعيه الرامية إلى التخلي عن الجنيه الإسترليني واستبداله بالعملة الأوروبية الموحدة (اليورو).

وقالت صحيفة ديلي تلغراف المؤيدة للمحافظين التي نشرت تلك التحذيرات إن تصريحات تاتشر تعكس القلق المتنامي في أوساط المحافظين من تلقي هزيمة أشد في انتخابات السابع من الشهر الحالي من تلك التي تلقاها الحزب من خصمه حزب العمال في الانتخابات التي أجريت عام 1997 وأصبح بموجبها توني بلير رئيسا للحكومة.

وقد نال حزب العمال في تلك الانتخابات أغلبية 179 مقعدا من مقاعد مجلس العموم البريطاني المؤلف من 659 مقعدا.

وكانت استطلاعات الرأي الأخيرة في بريطانيا أظهرت تقدم زعيم حزب العمال توني بلير بعشرين نقطة، في حين قالت بعض الاستطلاعات إن العديد من البريطانيين لم يحسموا أمرهم بعد، كما توقعت انخفاضا حادا في الإقبال على صناديق الاقتراع.

توني بلير في واحدة من جولاته الانتخابية (أرشيف)

بلير واثق من الفوز
من جهته بدا توني بلير  واثقا من الفوز بمنصب رئيس الوزراء لفترة ثانية بإعلانه خطط حكومته المستقبلية، غير أنه يتخوف من ضعف نسبة التصويت التي يعتبرها إضعافا لموقفه حتى لو حقق نصرا كبيرا.

ودعا بلير البريطانيين أمس الخميس للتصويت له حتى يتمكن من مواصلة برنامجه في حقول التعليم والصحة والخدمات العامة الأخرى.

وفي محاولة منه لصرف النظر عن جدول أعماله المتعلق بالاتحاد الأوروبي واليورو قال بلير إن خصمه المحافظ ويليام هيغ سيقضي على الجهود التي قامت بها الحكومة في السنوات الماضية ويعمل على وقف الاستثمارات في مجال الخدمات العامة.

وطالب بلير الذي كان يخاطب تجمعا لأنصاره في جنوب لندن الناخبين بإعطاء حزبه الفرصة لمواصلة جهوده في مجال إصلاح الخدمات العامة.

المصدر : رويترز