ليبيريا تحذر الدبلوماسيين الأجانب من الخروج ليلا
آخر تحديث: 2001/5/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/16 هـ

ليبيريا تحذر الدبلوماسيين الأجانب من الخروج ليلا

حذرت حكومة ليبيريا الدبلوماسيين الأجانب وأفراد الأمم المتحدة في العاصمة منروفيا من الخروج ليلا من منازلهم كإجراء أمني بسبب الحرب مع المتمردين. كما أعلنت مصادر عسكرية ليبيرية أن الجيش استولى على قاعدة للمتمردين شمالي مدينة لوفا.

وأرجع وزير الإعلام الليبيري ريغينالد غودريدغي في تصريحات للصحفيين سبب الإجراء الأمني الجديد بالعاصمة إلى وجود نقاط تفتيش في المدينة ليلا. وقال إن هجوم الجيش على المتمردين شمالي لوفا حاليا يعد عاملا آخر دفع الحكومة إلى اتخاذ تدابير وقائية لحماية الدبلوماسيين.

وكان وزير العدل الليبيري إدينغتون فارماح قال الأسبوع الماضي إن متمردين أو متعاطفين معهم تسللوا إلى العاصمة، وهذا يتطلب قيام الحكومة بتكثيف الإجراءات الأمنية.

في غضون ذلك أفاد مصدر عسكري بأن القوات الليبيرية تمكنت من السيطرة على قاعدة كولاهون الواقعة شمالي مدينة لوفا التي كانت إحدى قواعد المتمردين. وكانت مصادر عسكرية قالت الأسبوع الماضي إن القوات الحكومية استعادت عددا من المدن في المنطقة نفسها.

وتعد الاشتباكات الحالية في مدينة لوفا جزءا من معارك مستمرة منذ عدة أشهر على الحدود بين ليبيريا وغينيا وسيراليون.

وتتهم الحكومة الليبيرية غينيا بدعم المناوئين لها شمالي البلاد، في حين تقول غينيا إن ليبيريا تدعم هجمات يشنها المتمردون الغينيون أسفرت عن مقتل ألف شخص على الأقل.

وبينما ذكرت مصادر عسكرية غينية أن حكومة كوناكري أرسلت نحو 400 جندي على الحدود مع ليبيريا، قال مصدر رسمي في منروفيا إن حكومته لم تخطط بعد لإرسال تعزيزات عسكرية.

يشار إلى أن العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على ليبيريا بسبب اتهامها بدعم المتمردين في سيراليون دخلت الاثنين الماضي حيز التنفيذ. 

المصدر : وكالات