فريدريك شيلوبا
عين الرئيس الزامبي فريدريك شيلوبا ثمانية وزراء جدد في حكومته ليستكمل بهم قائمة تضم عددا آخر من الوزراء كان قد أصدر قرارا بتعيينهم يوم الأحد الماضي. وشملت الوزارة الجديدة ثلاثة من المعارضين لترشيحه لفترة رئاسية ثالثة.

وضمت التشكيلة الوزارية الجديدة أسماء بارزة في زامبيا مثل وزير الخارجية السابق فينون موانغا الذي أسندت إليه وزارة الإعلام. وكان موانغا قد أجبر على الاستقالة من منصبه وزيرا للخارجية عام 1995 بعد اتهامه بالتورط في قضية تهريب مخدرات.

ومن بين السياسيين البارزين أيضا وزير الصحة السابق إنوتش كافينديلي نائبا للرئيس، وقد صدر قرار تعيينه يوم الأحد الماضي.

وبذلك يكون الوزراء الذين عارضوا ترشيح الحزب للرئيس شيلوبا لفترة رئاسية ثالثة مدتها خمس سنوات قد فقدوا حقائبهم الوزارية عدا ثلاثة منهم. ويبقى للرئيس الزامبي أن يعين ثمانية آخرين نوابا للوزراء ليكتمل الشكل النهائي للحكومة.

وقد رفض شيلوبا في تصريحات سابقة أعقبت تعيينه للقائمة الأولى من الوزراء الجدد، الاتهامات بأن مجلس الوزراء الجديد تغلب عليه العناصر الضعيفة. وأعلن المحامي والمعارض البارز ساكويبا سيكوتا أن مجلس الوزراء الجديد يعتبر أضعف مجلس منذ استقلال البلاد عام 1964.

وكان الرئيس الزامبي قد أمر بحل الحكومة يوم الجمعة الماضي بعد إعلانه تخليه عن ترشيح نفسه لفترة رئاسية ثالثة منهيا بذلك أزمة سياسية كادت أن تعصف بالحزب الحاكم.

ودعا شيلوبا إلى المضي قدما في الاستفتاء لتعديل الدستور وتمكين أي رئيس للبلاد من أن يتولى الحكم ثلاث فترات، لكنه استبعد إجراء الاستفتاء هذا العام موضحا أن هذا التعديل لن يكون له فائدة الآن ما لم يكن مرشحا للانتخابات.

يذكر أن شيلوبا البالغ من العمر 58 عاما فاز برئاسة زامبيا في أول انتخابات ديمقراطية عام 1991 عندما أطاح بالرئيس السابق كينيث كاوندا الذي قاد البلاد إلى الاستقلال عن بريطانيا عام 1964.

المصدر : وكالات