واشنطن: خروجنا وبقاء السودان بلجنة حقوق الإنسان إهانة
آخر تحديث: 2001/5/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/14 هـ

واشنطن: خروجنا وبقاء السودان بلجنة حقوق الإنسان إهانة

كوندوليزا رايس
قالت مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس إن خروج الولايات المتحدة من لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في الوقت الذي بقيت فيه السودان عضوا في اللجنة يعد "إهانة".

وأضافت رايس لبرنامج فوكس نيوز صنداي "الشيء المحزن ليس للولايات المتحدة، الشيء المحزن هو أن البلد الذي عمل منارة لمن يفرون من الطغيان منذ 200 سنة ليس في اللجنة بينما السودان عضو فيها، إنه أمر محزن للغاية لأولئك الذين يعانون تحت الحكم الاستبدادي حول العالم، كما أنه إهانة".

وفشلت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي وللمرة الأولى منذ ساعدت في تأسيس لجنة حقوق الإنسان عام 1947 في الفوز بمقعد فيها، وذلك بسبب عدم كفاية الضغط الأميركي أو عدم شعبية سياستها في أنحاء العالم.

وقال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة تلقت ما يزيد على 40 تأكيدا بتأييدها، وهي نسبة كافية للفوز بمقعد في اللجنة إلا أن 29 دولة فقط من هذه الدول صوتت لها.

وخسرت الولايات المتحدة مقعدها لصالح ثلاث من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي هي النمسا وفرنسا والسويد، في حين فاز السودان وليبيا اللتان تتهم واشنطن حكومتهما بانتهاك حقوق الإنسان وتضعهما في اللائحة الأميركية للدول "الراعية للإرهاب"، بمقعدين عن المجموعات الإقليمية.

ورفضت رايس انتقاد أعضاء الكونغرس الذين حملوا البيت الأبيض مسؤولية تلك الهزيمة. وقالت "من المحزن جدا أن يقرر أناس لا سيما في (كابيتول هيل) لوم أميركا على ذلك. من الواضح أن الولايات المتحدة قوية للغاية في ما يتعلق بجدول حقوق الإنسان. أشك في أن ذلك حركة انتقامية لهؤلاء الذين لا يحبون أن يحكم أحد على سياساتهم، وربما ذلك لأن الولايات المتحدة كانت نشطة أيضا بعض الشيء في لجنة حقوق الإنسان، كنا في غاية النشاط في أحدث جولة، وربما سيكون من الأيسر الآن لمنتهكي حقوق الإنسان أن يهربوا من المراجعة". 

المصدر : رويترز