بيغز على كرسيه المتحرك أثناء وجوده في مطار ريو دي جانيرو البرازيلي

أفاد مصدر قضائي أن رونالد بيغز, أحد مرتكبي الهجوم على قطار البريد بين غلاسكو ولندن عام 1963 والفار من وجه العدالة منذ 1965, أعيد إلى السجن بعد ظهر اليوم في ختام جلسة استماع استغرقت دقائق أمام محكمة في لندن.

وقال أحد محامي بيغز للصحفيين بعد جلسة الاستماع إن موكله ينوي استئناف الحكم بتوقيفه.

وقررت المحكمة في ختام جلسة الاستماع المقتضبة نقل روني بيغز (71 عاما) على الفور إلى سجن بيلمارش في جنوب شرق لندن دون توجيه التهم إليه.

وكانت الشرطة البريطانية اعتقلت بيغز بعيد وصوله على متن طائرة إلى قاعدة جوية شمالي غربي لندن قادماً من البرازيل التي كان يقيم فيها طيلة هذه المدة.

وكان بيغز فر من وجه العدالة عام 1965 عندما تمكن من الهروب من سجن لندن، حيث كان يمضي عقوبة بالسجن 30 عاما، وتمكن من الهرب بعد 15 شهرا من اعتقاله.

وقالت الشرطة البريطانية إنها أوقفت بيغز أحد أشهر اللصوص البريطانيين في القرن بتهمة الفرار من السجن. وأخضع قبل ذلك لفحص طبي بسبب حالته الصحية المتردية.

المصدر : الفرنسية