المحكمة الإسرائيلية العليا تحدد مهام ابن شارون
آخر تحديث: 2001/5/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/13 هـ

المحكمة الإسرائيلية العليا تحدد مهام ابن شارون

شارون
قررت المحكمة الإسرائيلية العليا اليوم الأحد تحديد مهام أومري ابن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والحد من المهمات التي يمكن أن يوكلها له والده مستقبلا.

وقضت المحكمة بأنه لا يمكن إرسال أومري شارون في مهمة لدى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلا بعد التشاور مع المستشار القضائي للحكومة إلياكيم روبنشتاين، وقالت إن هذه المهمات يجب أن ترتدي طابعا استثنائيا حتى لا يشغل ابن شارون أي منصب رسمي.

ووافق شارون على الحل الوسط الذي اقترحته المحكمة بعد شكوى تقدمت بها جمعية مدنية هدفها ضمان "صواب الحكم" وزعيم المعارضة اليسارية يوسي ساريد بهدف وقف هذه المهمات.

يذكر أن أومري شارون البالغ من العمر 36 عاما أشرف على الحملة الانتخابية التي أوصلت والده إلى رئاسة الحكومة في فبراير / شباط الماضي.

وكانت وسائل الإعلام قد كشفت عن إيفاد شارون ابنه أومري للقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مرتين في أسبوعين خلال الشهر الماضي، مما أثار جدلا واسعا في الأوساط السياسية الإسرائيلية، رغم إعلان شارون الأب أنه أبلغ أعضاء في حكومته بما دار في اللقاءين.

ورد شارون بالقول إن هذه المهمات ضرورية من الناحيتين الأمنية والدبلوماسية وخاصة في الوقت الراهن، وإنه ليس هناك أي تعارض مصالح في توظيف ابنه قناة اتصال مع الفلسطينيين وإن القانون لا ينص صراحة على حظر مثل هذا النشاط، إضافة إلى استشهاد شارون برؤساء وزراء سابقين في إسرائيل درجوا على استخدام موفدين خاصين بهم.

”رئيس الحكومة يدرس احتمال تعيين ابنه في مكتب وزير الدفاع ليتسنى بعدها تعيينه مبعوثا خاصا لدى الرئيس عرفات

معاريف

فبينما أيدت بعض الأصوات مثل هذه الاجتماعات باعتبارها وسيلة لإحياء الحوار مع الفلسطينيين في عدم وجود البديل الذي يتمثل في المفاوضات الرسمية، اعتبر المدعي العام الإسرائيلي إلياكيم روبنشتاين أن إرسال أحد أفراد عائلة رئيس الوزراء في مهمة دبلوماسية أمر لا يتناسب مع حكومة نظيفة.

وكانت صحيفة معاريف الإسرائيلية قد أشارت إلى أن رئيس الحكومة يدرس احتمال تعيين ابنه في مكتب وزير الدفاع ليتسنى بعدها تعيينه مبعوثا خاصا لدى الرئيس عرفات. وقالت الصحيفة إن هذه الفكرة راودت المقربين من شارون للتحايل على الحظر الذي أعلنه المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية على توظيف أومري شارون من قبل والده.

وقال هؤلاء المقربون إنه إذا ما كان محظورا على أومري شارون العمل في مكتب رئيس الوزراء بسبب وجود والده على قمة الهرم فيه، فإنه ليس هناك أي سبب يحول دون توظيفه في مكتب أي وزير آخر ويكون خاضعا مباشرة لذلك الوزير، وحينها يمكن إيفاده في شتى المهام دون عقبات.

المصدر : الفرنسية