الكنيسة الروسية ترد بفتور على اعتذارات الفاتيكان
آخر تحديث: 2001/5/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/13 هـ

الكنيسة الروسية ترد بفتور على اعتذارات الفاتيكان

كريستودولوس يسند بابا الفاتيكان
أثناء استقباله في اليونان (أرشيف)
أبدت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية فتورا إزاء اعتذار البابا عن الأخطاء التي ارتكبها الكاثوليك بحق الأرثوذكس. وقال رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية البطريرك أليكسي الثاني إن الكنيسة ستراقب كيف يطبق هذا الاعتذار على أرض الواقع.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن أليكسي الثاني اتهامه للكاثوليك في أوكرانيا -التي سيقوم البابا بزيارة مثيرة للجدل إليها الشهر القادم- بمحاولة تدمير كنيسة أرثوذكسية مؤخرا.

وكان البابا يوحنا بولص الثاني رئيس الكنيسة الكاثوليكية طلب الصفح عن ألف سنة من الأخطاء التي ارتكبها الكاثوليك بحق المسيحيين الأرثوذكس. وقال البطريرك أليكسي الثاني أثناء استقباله لرئيس كنيسة الروم الأرثوذكس كبير الأساقفة كريستودولوس عند وصوله إلى مطار موسكو "سنرى كيف يطبق هذا الاعتذار في الحياة الحقيقية".

أليكسي الثاني مع الرئيس الروسي
وأضافت الوكالة الروسية أن الكنيسة الأرثوذكسية تعتقد أن زيارة البابا المقررة لأوكرانيا في الفترة بين 23
و27 يونيو/حزيران القادم ألهبت المشاعر، وهو ما يعتبر سببا مباشرا لهجوم متطرفين كاثوليك على الكنيسة الأرثوذكسية لتدميرها.

وقال كريستودولوس للصحفيين إنه ناقش في محادثاته مع البابا أثناء زيارة الأخير لأثينا الجمعة الماضي محاولات الكاثوليك لضم أتباع الكنيسة الأرثوذكسية إليهم في الدول التي تتبع المذهب الأرثوذكسي.

وقال رئيس كنيسة الروم الأرثوذكس الذي لم يقبل زيارة البابا إلا على مضض إن الكاثوليك ألحقوا الضرر بأتباع الكنيسة الأرثوذكسية على مر القرون، وإن أخطاء مازالت ترتكب بحقهم، وأعلن أن "الجراح" التي سببتها الكنيسة الكاثوليكية للكنيسة الأرثوذكسية "لاتزال مفتوحة حتى اليوم".  

لكنه أعرب عن أمله "في أن نرى بعض الخطوات الإيجابية تتخذ من جانب الكاثوليك"، كما نقل إلى أليكسي تحيات البابا يوحنا بولص الثاني.

وعارضت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية بشدة زيارة البابا المنتظرة إلى أوكرانيا حيث يسود توتر حاد بين أتباع المذهبين الغربي والشرقي للمسيحية.

وتريد الكنيسة الأرثوذكسية الروسية من الفاتيكان تعويضا عما تزعمه من الاستيلاء على كنائس أرثوذكسية في غرب أوكرانيا.

وكان الدكتاتور السوفياتي السابق جوزيف ستالين قد فرض حظرا على الكنيسة الكاثوليكية في أوكرانيا التي يتركز أتباعها البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة في غرب البلاد. ويتهم أتباع الكنيسة ستالين بأنه أعطى ممتلكات تعود لكنيستهم إلى الكنيسة الأرثوذكسية، وأثاروا نزاعات بشأن تلك الممتلكات مع الأرثوذكس منذ رفع الحظر عام 1991.

المصدر : وكالات