سيلفيو برلسكوني
بدأ العد التنازلي في إيطاليا للانتخابات العامة المزمع إجراؤها في الثالث عشر من مايو/ أيار الجاري. وقالت وزارة الداخلية إن قرابة 130 حزبا وجمعا غفيرا من المستقلين سيشاركون في الانتخابات للفوز بمقاعد في مجلسي النواب (البرلمان) والشيوخ.

ومن أبرز الأحزاب المشاركة في الانتخابات حزب ديمقراطيي اليسار بزعامة والتر فيلتروني الذي حصل في انتخابات عام 1996 على أعلى الأصوات, إذ حقق نسبة مقدارها 21.06%. ويأتي بعده حزب فورتزا إيطاليا المحافظ الذي يتزعمه قطب الإعلام الإيطالي المثير للجدل سيلفيو برلسكوني, وقد حصل حزب برلسكوني على نسبة 20.6% من الأصوات في انتخابات 1996.

كما يشارك في الانتخابات كل من حزب التحالف الوطني بزعامة جيانفراكو فيني, والجامعة الشمالية بزعامة أومبيرتو بوسي, والمؤسسة الشيوعية بزعامة فاوستو بيرتينوتيو، وحزب شيوعيي إيطاليا, وحزب الوسط الديمقراطي المسيحي, والاتحاد الديمقراطي المسيحي, وحزب الخضر وأحزاب أخرى. 

وقد أثار ترشيح برلسكوني جدلا وانتقادات واسعة في إيطاليا وأوروبا بسبب تضارب مصالحه التجارية مع مصالحه السياسية, وتضارب القرارات السياسية مع أعمال مؤسساته التجارية الضخمة.

جوليانو أماتو
وطلب رئيس الوزراء الإيطالي جوليانو أماتو من زعيم المعارضة برلسكوني أن يفصل بين مصالحه التجارية ومصالحه السياسية إذ كان عازما على دخول الانتخابات وتولي منصب رئيس الوزراء الإيطالي المقبل. وأضاف أن مشكلة ترشيح برلسكوني تكمن في التناقض الذي ستبنى عليه قراراته السياسية, "إذ ستؤثر قراراته السياسية في مصالحه التجارية".

ويرى المراقبون أنه في حال فوز برلسكوني فإن تحالف يمين الوسط  سيحتكر بشكل تام قنوات التلفزيون الإيطالي الحكومية الثلاث (RAI), وشركة فين إنفيست التي تمتلك 48.3% من أسهم شركة ميديا سات التي تدير شبكات التلفزيون الإيطالي الثلاثة الأخرى, ويملك هذه الشركة ابنه وابنته. وتقدر ثروة برلسكوني بحوالي 12 مليار دولار.

وكان برلسكوني قد أعلن في وقت سابق أن تهديدات بالقتل تلاحقه وأعضاء حزبه. وأكد أن ذلك سيؤثر سلبا في حملته الانتخابية. ونقلت تقارير صحفية أن بعض النواب التابعين لحزبه تعرضوا لاعتداءات، وأن بعض مقار الحزب دمرت، وأشعلت النيران في أماكن لتجمعات انتخابية. في حين اعتبر منافسوه هذه التهديدات مجرد دعاية إعلامية.

وأشار برلسكوني إلى أن نوابا من حزبه ومقربين منه وجيرانه في أركوري قرب ميلانو تلقوا رسائل تهديد، ومنشورات تحمل إشارات "النجمة الحمراء" في إشارة إلى رمز مجموعة إرهابية يسارية ارتكبت جرائم في إيطاليا إبان السبعينات والثمانينات.

المصدر : وكالات